أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء أن حصيلة الوفيات الناجمة عن تفشي مرض إيبولا في غرب أفريقيا قد ارتفع إلى 337. وهو فيروس استوائي يؤدي إلى حمى نزفية ويقتل نحو 90% من ضحاياه.

وبلغت الوفيات بـ إيبولا في غينيا 264، وفي سيراليون 49، وفي ليبيريا 24، وذلك وفقا لآخر أرقام المنظمة الأممية.

وكان نستور ندايميريجي ممثل "الصحة العالمية" في ليبيريا قال أمس الثلاثاء إن هناك سبع حالات تم الابلاغ عنها بإحدى ضواحي العاصمة منروفيا، كما تأكدت أربع حالات توفوا جميعا. وأضاف أن الحالات الجديدة في منروفيا على صلة بامرأة وصلت من سيراليون المجاورة منذ نحو أسبوعين.

وأوضح تقرير لوزارة الصحة في ليبيريا يوم الـ11 من الشهر الجاري أنه كان هناك في ذلك الوقت ثلاثون حالة ما بين مؤكدة ومشتبه في إصابتها بالفيروس في البلاد.

وقال مدير إدارة مكافحة الأمراض والوقاية منها بوزارة الصحة إن هناك أربع وفيات بسبب إيبولا بالعاصمة، كما لم يتم التأكد من أربع وفيات مشتبه في حدوثها بسبب الفيروس.

وأضاف توماس ناجبي أنه لم تتح مطلقا فرصة تأكيد إصابة الحالات الأربع الاخرى لأنهم توفوا ودفنوا قبل أن يعرفوا ذلك، مشيرا إلى أن أحد المتوفين كان عاملا بمجال الصحة.

وبدأ التفشي الإقليمي لذلك المرض أولا بجنوبي غينيا في فبراير/ شباط الماضي.

المصدر : وكالات