رغم انتشار الكثير من المنتجات الغذائية الصناعية والمكملات الغذائية التي تحتوي على كميات كبيرة من البروتينات والفيتامينات لتقوية عضلات الجسم، فإن خبراء رياضيين ينصحون بتناول الأغذية الطبيعية التي تقوم بالمهام ذاتها وتحافظ على صحة الجسم.

وينصح بعض أخصائيي الطب الرياضي، ومن بينهم الألماني ماكس تيم، بتناول بعض الأطعمة الطبيعية التي تساعد على تقوية الجسم وتزويده بكل ما يحتاجه من طاقة.
 
الغلوكوز، من بين ما يتناوله بعض الرياضيين أثناء ممارستهم للتمارين الرياضية لرفع أدائهم، وبالرغم من الطاقة التي يحصل عليها الجسم لدى تناول هذه المادة فإن تيم يحذر من المبالغة في تناولها لأن السكر يبطئ عملية الأيض.

ويعتبر الأناناس أيضا من الأغذية الطبيعية المنشطة للجسم. وتعود أهميته لاحتوائه على إنزيم بروميلين الموجود فيه بتركيز عالٍ، ووفق تيم فإن البروميلين من أهم الأنزيمات المستخدمة بالمجال الرياضي لأنه مضاد للالتهاب ومهدئ فعال في حالة التعرض لإصابات.

الأناناس يحتوي إنزيم بروميلين، وهو مضاد للالتهاب ومهدئ فعال في حالة التعرض لإصابات

الجوز والعضلات
كما ينصح تيم بتناول الجوز لاحتوائه على نسبة عالية جدا من البروتين مما يجعله مادة غذائية مفيدة للعضلات، إذ يعزز نموها ويساعد على إراحتها بعد ممارسة الرياضة.

أما عصير الشمندر الأحمر، فيمنح الجسم طاقة ويحسن تدفق الدم. ويساعد على إفراز النتريت الذي ينشط القدرة على التحمل. ورغم صعوبة هضم عصير الشمندر، فإن تيم يرى أن تحسينه للأداء يمثل حافزا لتناوله. ولا ينبغي تناول كميات كبيرة من الشمندر الأحمر فمادة النتريت تتسبب في تشكل مادة النتروزامين، وهي مضرة بالصحة.

وينصح أخصائي الطب الرياضي أيضا بتناول اللحم، فهو يزود الجسم بأكبر قدر ممكن من البروتينات، أما أولئك الذين يعتمدون على نظام تغذية خال من اللحوم ومشتقاته، فبإمكانهم تناول الصويا أو البقوليات والعدس والبازلاء، لأنها مواد تحتوي على كميات كبيرة من البروتين أيضا.

المصدر : دويتشه فيلله