حذرت الهيئة الألمانية للتأمين الصحي على الموظفين، من أن الإفراط في تعاطي أدوية الصداع قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة وزيادة الشعور بالصداع، إلى جانب إمكانية حدوث ضرر في المعدة والكلى والكبد، فضلا عن خطر إدمانها الذي ينشأ نتيجة تعاطيها على مدار فترة طويلة من دون استشارة الطبيب.‬
‫       ‬
ولتجنب هذه المخاطر، أوصت الهيئة الألمانية بألا يتم تعاطي أدوية الصداع لمدة تزيد على ثلاثة أيام متتالية أو بمعدل يزيد على عشرة أيام في الشهر، مشيرة إلى أنه من الأفضل ألا يتم اللجوء إلى الأدوية بمجرد الشعور بالصداع، إذ يمكن التخلص من الصداع بوسائل أخرى مثل التنزه في الهواء الطلق أو ممارسة تمارين الاسترخاء كاليوغا أو أخذ قسط من الراحة. 

وللمسكنات آثار جانبية ومخاطر، مثل زيادة مخاطر الإصابة بنزف في القناة الهضمية، وحدوث أضرار في الكلى، كما قد تؤثر على الكبد. ولذلك في حال الصداع الشديد أو الصداع المتكرر يجب استشارة الطبيب لمعرفة السبب الكامن وراء الصداع وعلاجه، فالصداع قد يكون عرضا لمرض وليس مجرد شعور عابر أو مؤقت.

المصدر : الألمانية