أعلنت السعودية ارتفاع وفيات "كورونا نوفل" إلى 115 منذ ظهور المرض فيها عام 2012، وذلك في وقت أوقف فيه تجار المواشي في السعودية استيراد الإبل من ثلاث دول أفريقية كإجراء احترازي.

وقالت وزارة الصحة السعودية في بيان على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين إن الوفيات الثلاث من مدينة جدة: رجل يبلغ من العمر 45 عاما، وامرأتان تبلغان 50 و54 عاما.

وكانت الوزارة قد أعلنت الأحد أن مجموع حالات الإصابة في المملكة بفيروس "كورونا" المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) بلغ 411 إصابة، وهذا منذ سبتمبر/أيلول 2012.

إيقاف استيراد
على صعيد متصل، أوقف تجار المواشي في السعودية استيراد الإبل من ثلاث دول أفريقية، وذلك كإجراء احترازي ووقتي لحين وضوح الرؤية حيال فيروس كورونا، وذلك من خلال التنسيق مع الموردين في كل من السودان والصومال وإثيوبيا، وإبقائها في تلك الدول.

فيروس كورونا ينتمي لعائلة
الفيروسات التاجية
(أسوشيتد برس)

وأرجع مستثمرو المواشي أسباب التوقف لعدم قدرة التجار على تغيير نوع المواشي المستوردة ولتداخل موسم سوق الإبل في السعودية مع شهر رمضان وموسم الحج. وتفيد معلومات غير رسمية بأن مبيعات الإبل في السعودية هبطت بنسبة لا تقل عن 50%.

وكانت وزارة البيئة والمياه الإماراتية أعلنت مساء السبت وقف استيراد الجمال الحية مؤقتا عبر جميع منافذ الدولة، موضحة أن القرار صدر للعلاقة المحتملة للجمال في نقل فيروس كورونا للإنسان، وذلك كتدبير احترازي لمنع تسرب الأمراض الوبائية والمعدية إلى الإمارات.

دراسة
وقالت دراسة أجرتها كلية الطب في جامعة الملك عبد العزيز بالسعودية إنه بعد عزل فيروس كورونا من مصاب تُوفي في مستشفى سعودي، ومن جمل كان يملكه وجد الباحثون تطابقا تاما بينهما، مما  يعزز الرأي بأن الإبل هي الحاضنة التي تنقل فيروس كورونا إلى الإنسان.

وفي مصر تحقق السلطات المصرية في أول حالة وفاة مشتبه فيها بفيروس كورونا، وهي لمواطنة مصرية تبلغ ستين عاما، توفيت في مدينة بور سعيد، وفي حالة التأكد ستكون هذه أول حالة وفاة بالفيروس في مصر.

وقال مدير مديرية الشؤون الصحية بمحافظة بورسعيد حلمي العفني إن المواطنة المتوفاة عادت مؤخرا من السعودية بعد أداء العمرة.

أغلبية حالات وإصابات كورنا
سجلت في السعودية
(غيتي)

من جهتها، أعلنت مسؤولة بحرينية أنه لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا، إذ نقلت وكالة أنباء البحرين (بنا) عن مديرة إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة مريم الهاجري أن مختبر الصحة العامة قد أجرى أربعة تحاليل لمرضى تم الاشتباه في إصابتهم بالفيروس، وجاءت جميع النتائج سلبية، مؤكدة أن مملكة البحرين لم تسجل أي إصابة حتى يوم السبت.

وأطلقت وزارة الصحة البحرينية حملة للتوعية بالمرض وكيفية الوقاية منه، وذلك عبر وسائل الإعلام المختلفة ووسائل التواصل الاجتماعي.

من عائلة "السارس"
وينتمي كورونا لنفس عائلة فيروس "سارس" المسبب للالتهاب الرئوي الحاد والذي أدى إلى وفاة ثمانمائة شخص في أنحاء العالم عام 2003، ويسبب هذا الفيروس التهابات في الرئتين مصحوبة بحمى وسعال وصعوبات في التنفس، ويؤدي أيضا إلى توقف عمل الكليتين.

وليس هناك حاليا لقاح ضد هذا الفيروس، ولا يوجد له علاج بالمضادات الفيروسية، لكن السلطات الصحية الدولية تقول إنه لا ينتقل بسهولة بين البشر.

وطلبت وزارة الصحة السعودية تعاون خمس شركات لإنتاج الأدوية لإيجاد لقاح ضد هذا الفيروس.

المصدر : وكالات