قال باحثون في الولايات المتحدة أمس الأربعاء إن السمنة تشكل حملا ثقيلا متزايدا على سكان العالم في الدول الغنية والفقيرة على السواء، وإن نحو 30% على مستوى العالم حاليا يعانون من
السمنة أو زيادة الوزن، وهو ما يصل مجموعه إلى 2.1 مليار شخص.

ونشر باحثو معهد قياس وتقييم الصحة في سياتل التابع لجامعة واشنطن نقريرهم في دورية "لانسيت الطبية". إذ أجروا ما وصفوه بأنه "أكثر التقييمات شمولا حتى الآن" عن واحدة من أكثر المشاكل الصحية إلحاحا، مستخدمين بيانات تغطي 188 دولة في الفترة من العام 1980 حتى العام 2013.

أكثر من نصف الذين يعانون من زيادة الوزن يعيشون في 10 دول من بينها الولايات المتحدة والصين والهند وألمانيا

وجاءت الدراسة تحت عنوان "انتشار زيادة الوزن والسمنة على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية في الأطفال والبالغين في الفترة من 1980-2013". وقال مدير معهد قياس وتقييم الصحة كريستوفر موراي إن السمنة قضية تؤثر على الناس من جميع الأعمار والدخول.

الشرق الأوسط
وبينت النتائج أن دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأميركا الوسطى وجزر المحيط الهادي والكاريبي وصلت إلى معدلات بدانة مذهلة. وأن أكثر من نصف الذين يعانون من زيادة الوزن يعيشون في 10 دول، من بينها الولايات المتحدة والصين والهند وألمانيا.

وكانت أكبر زيادة في معدلات السمنة بين نساء مصر والسعودية وسلطنة عمان والبحرين وهندوراس، أما الرجال فقد تصدرت القائمة نيوزيلندا والبحرين والكويت والسعودية والولايات المتحدة.

وأظهرت النتائج أن الولايات المتحدة أغنى دولة في العالم يوجد بها أكبر كتلة من السكان الذين يعانون من السمنة في العالم وبلغت 13%.

السمنة تعد من عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب والجلطات والسكتة الدماغية والسكري وبعض أنواع السرطان

ارتفاع مذهل
وبينت الأرقام أنه في العام 1980 كان 857 مليون شخص يعانون من زيادة الوزن، ولكنه ارتفع إلى 2.1 مليار في العام 2013، أي أسرع من الزيادة السكانية في العالم.

ومشكلة السمنة موضوع معقد ترجع إلى العديد من العوامل مثل توافر الوجبات السريعة التي تزيد فيها نسبة الدهون والسكريات والأملاح ذات السعرات العالية، وأيضا طبيعة الحياة التي تقل فيها الحركة.

وتعد السمنة من عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب والجلطات والسكتة الدماغية والسكري وبعض أنواع السرطان، وتقول منظمة الصحة العالمية إن المشاكل المزمنة الناتجة عن السمنة تتسبب في وفاة نحو 3.4 ملايين شخص سنويا.

المصدر : وكالات