أعلنت السلطات الصحية في هايتي الأربعاء أن مرض الكوليرا أودى بحياة أكثر من 8500 شخص وأصاب أكثر من 700 ألف آخرين منذ ظهوره عام 2010، مضيفة أنهم يواجهون أيضا مرض حمى شيكونغونيا الناتج عن لسع البعوض. وشكلت السلطات الهايتية لجنة عالية المستوى من أجل التصدي للكوليرا مع ممثلين عن الأمم المتحدة.

وقالت وزيرة الصحة الهايتية الطبيبة فلورانس دوبرفال إنه تم تسجيل 8561 حالة وفاة بسبب الكوليرا منذ ظهور المرض في أكتوبر/تشرين الأول 2010 في هايتي، كما تم إحصاء 702892 حالة إصابة.

وأضافت دوبرفال أنه في عام 2014 تمت ملاحظة انخفاض بمعدل 70% لحالات الكوليرا، مشيرة إلى أن هذا الأمر لا يعني أن المرض لم يعد موجودا في البلاد، "إذ لا تزال هناك مناطق حمراء لأن الوضع الصحي لم يتغير ومشكلة الوصول إلى مياه الشرب لم تحل بعد".

وأعربت عن أملها بالقيام -مع الأمم المتحدة وشركاء هايتيين- بأعمال ملموسة واتخاذ جميع الإجراءات الضرورية لاجتثاث الكوليرا في هايتي، وإعطاء إطار اجتماعي واقتصادي للعائلات التي أصابها المرض.

وأشارت الوزيرة إلى أنه تم اتخاذ إجراءات لمكافحة مرض حمى شيكونغونيا الذي يتفشى عمليا في كل مناطق البلاد. ومن بين الإجراءات المتخذة إطلاق عملية إبادة لأوكار البعوض، وتوزيع أدوية على المراكز الصحية.

المصدر : الفرنسية