يعتبر التدخين أحد الأسباب الرئيسية للسرطان في منطقة الفم والحلق، فضرره لا يقتصر فقط على تلون الأسنان والتهابات اللثة، بل يتعداه إلى الأورام التي قد تكون وخيمة. وترتفع مخاطر الإصابة بسرطانات الفم إذا كان الشخص المدخن يشرب الخمر أيضا.

ويؤدي التدخين إلى تقليل تدفق الدم في اللثة والأنسجة الداعمة للسن مما يجعلها أكثر عرضة للالتهاب. كما أنه قد يغير طبيعة البكتيريا الموجودة في اللويحة الجرثومية على الأسنان، ويزيد عدد البكتيريا الأكثر إضرارا بالأسنان. كما أن التهابات اللثة تسير بشكل أسرع وأكثر حدّة لدى الأشخاص المدخنين مقارنة بغيرهم.

ولأن التدخين يؤدي إلى نقصان تدفق الدم في اللثة فإن المدخن قد لا تظهر على لثته العلامات التحذيرية الأولية المصاحبة لالتهاب اللثة مثل النزف، بل يتطور المرض بسرعة إلى مراحل أكثر صعوبة، بينما يظن المدخن أن أسنانه بألف خير.

ويمكن تصنيف آثار التدخين على الفم والأسنان في ثلاث مجموعات هي:

الأسنان:

  • تلون الأسنان بأصباغ بنية اللون قد تميل إلى السواد.
  • يشمل التلون أيضا التركيبات السنية مثل الحشوات السنية وأطقم الأسنان.
  • زيادة احتمالية تسوس الأسنان.
  • رفع مخاطر فقدان الأسنان.
"ليكوبليكيا" آفة بيضاء اللون في نسيج الفم يمكن أن تتطور إلى سرطان (غيتي)

اللثة:

  • التهاب اللثة (gingivitis).
  • التهاب دواعم السن (periodontitis).
  • تراجع العظم السنخي الذي يدعم جذور الأسنان.
  • نتيجة تراجع مستوى العظم السنخي يتراجع مستوى اللثة، مما يؤدي إلى تكون فراغات بين الأسنان.
  • تلون اللثة عبر ظهور بقع بنية عليها.
  • زيادة معدل تجمع اللويحة الجرثومية "بلاك" والتكلسات على الأسنان.

أنسجة الفم واللسان:

  • رائحة الفم الكريهة "بخر الفم".
  • تراجع القدرة على التذوق.
  • تراجع نشاط بعض الأنزيمات الموجودة في اللعاب نتيجة المواد الكيميائية في التبغ.
  • زيادة مخاطر ظهور "ليكوبليكيا" (leukoplakia)، وهي آفة بيضاء اللون في الفم يمكن أن تتطور إلى سرطان.
  • زيادة احتمالية الإصابة بسرطانات الفم.
  • تجمع البكتيريا والفطريات ونموها على اللسان، مما يؤدي إلى حالة تسمى اللسان الأسود المشعر (black hairy tongue)، وفيها يظهر اللسان وكأن عليه شعرا أسود اللون، وما هو إلا النمو البكتيري والفطري بين أخاديد اللسان.
  • يصبح سقف الحلق أكثر سمكا ويميل لونه إلى البياض.
  • تأخر شفاء أنسجة الفم بعد العلاجات السنية مثل خلع الأسنان أو علاج اللثة أو جراحة الفم.
  • يؤثر التدخين على جهاز المناعة مما يجعل المدخن أكثر عرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية.

المصدر : الجزيرة