اكتشف باحثون بريطانيون أن الأمراض العقلية تقصّر عمر الإنسان ما بين سبع سنوات وحتى 24 سنة، مما يعني أن تأثيرها يعادل تأثير التدخين، إنْ لم يكن أسوأ.

وأظهرت دراسة أعدها باحثون من جامعة أوكسفورد البريطانية وجود ارتباط بين الأمراض العقلية وعمر الإنسان. وعمد الفريق البحثي إلى التدقيق في 20 دراسة بشأن الرابط بين المرض العقلي ومعدل الوفاة، شملت أكثر من 1.7 مليون شخص و250 ألف وفاة.

ونقلت الدراسة عن الدكتور سينا فضل قوله وجدنا أن تشخيصات الصحة العقلية مرتبطة بتراجع عمر الإنسان، والأمراض العقلية تعادل في هذا المجال تدخين 20 سيجارة أو أكثر يوميا.

ووجد الباحثون أن الاضطرابات العقلية الشديدة تقصر عمر الناس إلى حد كبير، وعلى سبيل المثال فإن معدل الحياة المتوقع لمن يشكون من انفصام الشخصية كان ما بين 10 و20 عاما أقل من غيرهم، في حين أنه أقل بما بين 9 و20 عاما لمن يشكون من مرض اضطراب ثنائي القطب، وما بين 7 و11 سنة لمن يعانون من الاكتئاب المتكرر.

ولفت الباحثون إلى أنه بالمقابل فإن عمر المدخنين أقصر بما بين ثماني وعشر سنوات فقط مقارنة بغير المدخنين.

لكن الباحثين أوضحوا أنه رغم اكتشاف هذا الرابط، فإنه لا دليل على أن الأمراض العقلية تسبب الوفاة.

المصدر : يو بي آي