حذر الصيدلاني الألماني أندرياس كيفر من أن تعاطي الأدوية المهدئة والمنوّمة التي تنتمي إلى فئة "بنزوديازيبينات" لمدة تزيد على أربعة أسابيع يمكن أن يؤدي إلى إدمانها.‬

وأرجع كيفر -وهو رئيس الغرفة الاتحادية للصيادلة بالعاصمة الألمانية برلين- ذلك إلى المفعول الشديد لهذه الأدوية التي تستخدم في الأساس لعلاج الأمراض النفسية. وإذا ساور المريض أو أقاربه خوف من الإصابة بإدمان الأدوية المهدئة أو المنومة التي يتم تعاطيها فإنه ينبغي الاستعلام من الصيدلاني أولا عما إذا كانت هذه الأدوية تنتمي إلى فئة "بنزوديازيبينات" أم لا.‬

وفي حال التحقق من الإصابة بالإدمان نتيجة تعاطي هذه الأدوية، حذر الصيدلاني كيفر المريض من إيقافها من تلقاء نفسه، إذ قد يتسبب ذلك في حدوث تأثير عكسي يظهر في الإصابة بنوبات ارتعاش والشعور بالقلق والاكتئاب.

لذا شدد كيفر على ضرورة تحديد خطة زمنية مع طبيب مختص للتوقف عن تعاطي هذه الأدوية، لافتا إلى أن هذه الخطة قد تستغرق ثلاثة أشهر.‬

المصدر : الألمانية