ذكرت تقارير إعلامية أن ممرضة مصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب (إتش آي في) في أوغندا أدينت أمس الاثنين بالإهمال المهني وتمت معاقبتها بالسجن ثلاث سنوات لاستخدامها إبرة حقن ملوثة مع طفل عمره عامان.

وقالت صحيفة "ديلي مونيتور" إن المحكمة الكائنة في كمبالا ثبت لها أن روزماري نامبيرا استخدمت  الإبرة الوريدية نفسها التي سبق أن وخزت بها يدها لمعالجة الصبي الصغير.

لكن الممرضة نامبيرا دفعت بعدم الذنب، وقالت إنها ليست متأكدة ما إذا كانت الإبرة نفسها. وقال القاضي أوليفي كازاواري إن الممرضة كانت على علم بما تفعله.

ولم يصب الطفل بالفيروس المسبب لمرض الإيدز، وقال والده إنه يأمل أن يشجع الحكم الرئيس يوري موسيفيني على توقيع مشروع قانون يعاقب على نقل فيروس "إتش آي في" للآخرين.

وفيروس "إتش آي في" المسبب لمتلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) ينتقل عن طريق الجنس والدم والحقن الملوثة، والطريقة الأخيرة تشيع بين مدمني المخدرات الذين يستخدمون الحقنة المخدرة نفسها في ما بينهم، وهذا يعني نقل المرض إلى المجموعة بأكملها إن كان أحد أفرادها مصابا بالفيروس.

المصدر : الألمانية