قالت مصادر مطلعة إن ثمة مخاوف من وصول فيروس قتل الملايين من صغار الخنازير في أميركا الشمالية، وتسبب في ارتفاع أسعار لحوم الخنازير لمستويات قياسية إلى أوروبا في غضون الأشهر القادمة.

وقتل فيروس الإسهال الوبائي قرابة سبعة ملايين من صغار الخنازير منذ اكتشافه للمرة الأولى في الولايات المتحدة قبل نحو عام، ويهاجم الفيروس الجهاز الهضمي للخنازير الصغيرة ويحول دون امتصاص السوائل مما يؤدي الى وفاتها بالجفاف، وتنجو عادة الخنازير الأكبر سنا.

وقال المدير العام للرابطة الوطنية لمربي الخنازير في بريطانيا زو ديفيز "نحن في موقف المتفرج المذعور لتفشي الفيروس في أنحاء أميركا، ولا أحد في أوروبا يبدو لديه أقل درجات الاهتمام".

وقد ينتقل الفيروس عن طريق البراز، ويقول خبراء أميركيون إن ملء ملعقة من روث الحيوانات المصابة بالفيروس تكفي لإصابة كل الخنازير في أميركا وعددها 66 مليونا.

وتوجد أدلة أيضا على أن منتجات العلف قد يكون لها دور في انتقال الفيروس، وخصوصا تلك المصنوعة من دماء الخنازير مثل البلازما المستخدمة على نحو شائع في أنظمة التغذية لصغار الخنازير في مرحلة ما بعد الفطام بأنحاء العالم.

وقال المدير العام للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية برنارد فالات إن بعض المنتجات الغنية بالبروتينات مثل الدم المجفف تدخل في منتجات العلف، وقد يدخل هذا في غذاء الخنازير ويتسبب في انتشار المرض، لافتا إلى أن المعالجة الحرارية لمثل هذه المنتجات قد تقتل الفيروس.

ويعتقد البعض أن الفيروس المميت نشأ في الصين وانتقل إلى أميركا الشمالية، لكن كيفية الانتقال إلى هناك لا تزال غير معلومة.

يُذكر أن أكبر عدد من الخنازير في أوروبا يوجد بإسبانيا, بينما تعد ألمانيا أكبر منتج للحوم الخنازير في القارة.

المصدر : رويترز