عزت شحرور-بكين

قفزت قيمة إنتاج الطب الحيوي في الصين بنسبة 18% عن العام الماضي وتجاوزت حاجز تريليوني يوان (190 مليار دولار). وبلغت قيمة إنتاج الأدوات والمعدات الطبية نحو 190 مليار يوان (35 مليار دولار) وفق تقرير صادر عن الدورة الثامنة لمؤتمر الصناعة الحيوية الصينية الذي عقد مؤخرا. 

والطب الحيوي فرع من العلوم الطبية يركز على تطبيق المبادئ العلوم الحيوية والطبيعية مثل الأحياء والفسيولوجي "علم الأعضاء" على الطب. وهو يهتم أيضا بقدرة البشر على التأقلم مع الظروف البيئية.

ويعزو خبراء الأسباب وراء النمو السريع في قطاع إنتاج الطب الحيوي إلى السرعة في ابتكار المنتجات الجديدة التي تفرضها متطلبات السوق مثل اللقاحات والأدوية وبرامج العلاج الجيني، وكذلك زيادة نسبة النباتات والحيوانات المعدلة وراثيا.

الصين تسعى لكسر احتكار شركات الدواء الغربية (الجزيرة)

بداية الطريق
ويؤكد الخبراء أن الصين لا تزال في بداية الطريق وأنها مطالبة ببذل المزيد من الجهود لتنمية المجالات الرئيسية في هذا القطاع، بالإضافة إلى تنمية قطاعي الزراعة الحيوية والطاقة الحيوية بما يتماشى مع متطلبات السوق ومع معدلات النمو المرتفعة نسبيا للاقتصاد الصيني.

وأكدت مصادر بوزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية أن الخطة الخمسية الحالية للحكومة أقرت خطة تطمح لتعزيز وتنمية صناعة الطب الحيوي خلال الفترة القادمة واعتبارها من المجالات الهامة والضرورية في مجال الصناعات الحيوية، وذلك لكونها واحدة من الصناعات الإستراتيجية الصاعدة، وفق وصف الوزارة.

ويتوقع مراقبون نمو إنتاج الصناعات الحيوية في البلاد بنسبة 20% سنويا خلال السنوات الثلاث القادمة، وأن يصل حجم الاستثمارات فيها إلى ما يزيد على ثلاثمائة مليار دولار، مما يجعل منها أحد مجالات الاستثمار المغرية. وبحلول عام 2020 فإن أكبر خمس شركات أدوية صينية ستكون من ضمن أكبر مائة شركة لتصنيع الأدوية في العالم.

نمو سريع
وتشهد الصين نموا سريعا في قدراتها على تطوير الأدوية الحيوية وتصنيعها، وكذلك الأدوية الكيميائية والتقليدية لمواجهة أمراض منتشرة كالسرطانات وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض الجهاز العصبي والجهاز التنفسي.

الأكاديميات والمراكز البحثية بمجال الطب الحيوي زادت في الصين (الجزيرة)

كما تشهد البلاد زيادة ملحوظة بالاهتمام بالطب الحيوي على المستوى الأكاديمي من خلال زيادة الأكاديميات والمراكز البحثية في هذا المجال، ويقول رئيس الجمعية الصينية لهندسة الطب الحيوي البروفيسور "يو بو فان" إن دراسات الطب الحيوي في الولايات المتحدة تعتبر واحدة من أهم عشرة مجالات أكاديمية تجذب الطلاب.

ويتابع البروفيسور فان -في حديث للجزيرة نت- أن الصين بدأت مؤخرا الاهتمام بهذا المجال، فقد بات لدينا نحو مائة جامعة على مستوى البلاد افتتحت كليات خاصة أو فروعا لدراسة هندسة الطب الحيوي بالإضافة إلى 38 مركزا للدراسات العليا، ولم تعد دراسة هندسة الطب الحيوي تابعة لكليات الطب.

تحسن الدخل
ومع تحسن مستوى دخل الفرد في البلاد واتساع رقعة السوق المحلي، فإن ذلك فتح المجال أمام النمو السريع لمثل هذه الصناعات، وتحولت معه الصين من مجرد مركز تصنيع إلى مرحلة الابتكار.

ويختم البروفيسور أن الصين تجاوزت اليابان لتصبح ثاني أكبر الدول المستهلكة لمواد الطب الحيوي بعد الولايات المتحدة، وأدى ذلك مؤخرا لنمو قطاع السياحة العلاجية، مضيفا أن الشركات الصينية تهدف للخروج نحو العالمية وكسر احتكار وهيمنة شركات صناعة الأدوية العالمية.

المصدر : الجزيرة