الأمر ليس مزحة، فوفق العديد من الخبراء والمؤسسات ومنها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو"، يمكن للحشرات أن تكون مصدرا غذائيا للبشر، فهي تحتوي على البروتينات، كما قد تساعد في حل أزمة الغذاء المتصاعدة عالميا.

في عالمنا العربي لا يعدّ تناول الحشرات سلوكا معروفا أو متداولا، بل إن الحشرات ترتبط بالقحط مثل حشرة الجراد
وينصح خبراء بتناول وجبات من الحشرات نظرا لفوائدها الصحية كما يقولون، وللمساهمة أيضا في القضاء على ظاهرة الجوع المستفحل في عدد من دول العالم، إذ يرى الخبراء أن الحشرات بديل جيد للحوم والحليب.

ويأكل الناس في عدد من بلدان العالم -كبلدان آسيا- أنواعا مختلفة من الحشرات، غير أن العديد من شعوب العالم خصوصا في الشرق الأوسط والعالم العربي وأوروبا وأميركا الشمالية يتقززون من سماع ذلك، فضلا عن رؤيته أو فعله.

وفي عالمنا العربي لا يعدّ تناول الحشرات سلوكا معروفا أو متداولا، بل إن الحشرات ترتبط بالقحط مثل حشرة الجراد التي -وإن كانت تؤكل- تعدّ نذير جوع تحضره معها أسرابها الجائعة التي تلتهم الأخضر واليابس.

التقزز
ويعتبر بعض الخبراء في مجال التغذية هذا التقزز من أكل الحشرات خطأ كبيرا، لأن من شأنها تعويض النقص الحاصل في مجال التغذية بعدد من دول العالم، أو بتلك التي استفحلت فيها المجاعة كما هو الحال في عدد من الدول الأفريقية.

خبراء: التقزز من أكل الحشرات والديدان
خطأ كبير (دويتشه فيله)

وفي ألمانيا وهولندا تم افتتاح مطاعم لتقديم وجبات أكل من الدود، كما أنها تقدم للناس دروسا في طريقة طبخ أكلات بالدود أو مختلف أنواع الحشرات، كبديل عن اللحم.

ورغم أن غالبية الزبائن يجربون تلك الوجبات مرة واحدة، فإن خبراء -كالبروفيسور فان هويس من هولندا- يشددون على أهمية توعية الناس بإيجابيات تناول وجبات من الحشرات بشكل مستمر، خصوصا أن حشرات كالدود مليئة بالبروتينات ويمكن أن تكون بديلا للحليب واللحوم.

ويرى الخبير الهولندي أنه يمكن أكل الدود كليا دون رمي بعض أجزائه، على عكس لحوم الدجاج أو البقر مثلا التي يجب التخلي عن 55% منها لأنها غير صالحة للأكل، وهو أمر يرى الخبير فيه دليلا مُقنعا للتحول إلى وجبات الحشرات كبديل. ولكنه لا يخفي أن تغيير عادات الأكل لدى الناس من اللحوم إلى الحشرات يحتاج إلى الكثير من الوقت.

المصدر : الجزيرة + دويتشه فيلله