أصدر مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة أمس الأربعاء توصيات جديدة تحث العاملين في مجال الرعاية الصحية على النظر في إعطاء حبوب الوقاية من فيروس "إتش آي في" المسبب لمتلازمة نقص المناعة المكتسب "الإيدز"، للأشخاص المعرضين بشكل كبير لخطر الإصابة به.

وتوصي التوجيهات الصادرة عن المراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية منها وهيئة الصحة العامة الأميركية، باستخدام العلاج الوقائي قبل التعرض للعدوى. إذ يتعين على الأفراد المعرضين لخطر الإصابة تناول جرعة يومية من دواء مضاد للفيروسات للحد من خطر الإصابة بالفيروس.

وتستند هذه الإستراتيجية إلى دراسة مهمة أجريت عام 2010 خلصت إلى أن حبوب "تروفادا" - عقار مستخدم على نطاق واسع بالفعل لعلاج فيروس الإيدز- فعالة بنسبة تتجاوز 90% في الوقاية من عدوى الفيروس.

وتقول التوجيهات الجديدة إن مقدمي الرعاية الصحية عليهم النظر في إعطاء العلاج الوقائي لكل شخص يواجه معايير خطر محددة مثل ارتباطه بعلاقة مع شخص مصاب بالفيروس أو ممارسة الجنس دون استخدام الواقي الذكري مع أشخاص عرضة لخطر الإصابة بالفيروس مثل متعاطي المخدرات بالحقن.

ويوجد في الولايات المتحدة حوالي 1.2 مليون مصاب بفيروس "إتش آي في"، وتقدر الإصابات الجديدة سنويا في أميركا بحوالي خمسين ألف حالة.

المصدر : رويترز