أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء أن المشاكل العقلية -مثل الاكتئاب- من بين أكبر المخاطر التى يواجهها المراهقون ويجب أن تصبح إحدى أولويات السلطات الصحية حول العالم. وجاء الانتحار في المرتبة الثالثة من حيث مسببات الوفاة لدى المراهقين.

وقالت المنظمة في تقريرها الدولى بشأن صحة المراهقين إن الاكتئاب هو المرض الأكثر شيوعا لدى من تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عاما، وجاء الانتحار في المرتبة الثالثة بين الأسباب المحتملة للموت.

وخلص التقرير إلى أن مجموعة من الأمراض والوفيات المرتبطة بالمشاكل العقلية تمثل أبرز المشاكل الصحية خاصة في الدول ذات الدخل المرتفع في الشرق الأوسط وفي أنحاء آسيا. وقال رئيس قسم صحة الأسرة والطفل بالمنظمة فلافيا بوستريو، إن العالم لم يبد اهتماما كافيا لصحة المراهقين.

وحسب أحدث البيانات فإن نحو 1.3 مليون مراهق لقوا حتفهم عام 2012، العديد منهم ماتوا لأسباب كان يمكن تجنبها. وتصدرت حوادث السيارات الأسباب التى تؤدي للوفاة يليها مرض الإيدز ثم حوادث الانتحار.

وأشارت المنظمة إلى أن معدل الوفاة بين الفتيات الصغيرات الحوامل أو اللاتى يضعن حملهن تراجع بصورة كبيرة منذ العام 2000، إذ تحسنت النسبة بصورة كبيرة في جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا.

ومع ذلك ما زال الحمل يمثل السبب الأكبر للوفاة بين الفتيات المراهقات حول العالم، وتسبقه فقط حوادث الانتحار.

المصدر : الألمانية