قالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من ثلاثة ملايين شخص ممن يتعاطون الخمر توفوا
في 2012 لأسباب تتراوح من السرطان إلى العنف، ودعت إلحكومات الى بذل المزيد من الجهد للحد من هذا الضرر. وتشمل أضرار الخمر مشاكل في القلب وعدة أنواع من الالتهابات والسرطانات.

وقال خبير الأمراض المزمنة والصحة العقلية بالمنظمة أوليغ شيستوف إنه يجب بذل المزيد لحماية البشر من الآثار السلبية على الصحة لاستهلاك الخمر، مضيفا أنه لا مجال للتهاون.

وحذر الخبير من أن ما أسماه "الإفراط" في تناول الخمور يقتل من الرجال أكثر مما يقتل من النساء، ويعرض البشر لخطر الإصابة بأكثر من 200 مرض، وكان سببا في وفاة 3.3 ملايين شخص في 2012.

ومع أن بعض الخبراء يستعملون كلمة الإفراط في تناول الخمر على اعتبار أن هناك حدا معتدلا منه، تحدث أخطاره الصحية عند تناوله بأية كمية، مثل زيادة احتمالية سرطان الفم وتشمّع الكبد.

أضرار كثيرة
وتشمل أضرار الخمر اعتلال عضلة القلب واضطرابات نبضاته وارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية، والعديد من الالتهابات مثل التهاب الكبد الكحولي والتهاب البنكرياس والتهابات الرئة، وعدة أنواع من السرطانات مثل سرطان الكبد والفم والحلق والمريء والثدي.

مع أن بعض الخبراء يستعملون كلمة الإفراط في تناول الخمر على اعتبار أن هناك حدا معتدلا منه، تحدث أخطاره الصحية عند تناوله بأي كمية، مثل زيادة احتمالية سرطان الفم وتشمّع الكبد

وإضافة لآثار الخمر السلبية على صحة الجسم، يواجه العالم أيضا مشكلة الخمور المصنعة منزليا والتي تحتوي على الميثانول الذي يؤدي شربه إلى الإصابة بالعمى والموت.

وقال شيكار ساكسينا مدير إدارة الصحة العقلية وتعاطي المخدرات في منظمة الصحة العالمية، إن الفقراء بشكل عام هم الأكثر تأثرا بالأضرار الاجتماعية والصحية للخمر، مضيفا أنهم غالبا يفتقدون الرعاية الصحية الجيدة ولا يجدون حماية كافية من عائلات فاعلة أو شبكات مجتمعية.

أوروبا
وغطى التقرير العالمي عن وضع الخمر والصحة 194 دولة، وبحث استهلاكها وتأثيرها على الصحة العامة وسياسات التعامل معها. وتبين أن أوروبا تستهلك أكبر نسبة من الخمور للفرد.

وخلص التقرير إلى أن بعض الدول تشدد بالفعل الإجراءات لحماية الأفراد من "الإفراط" في تعاطي الخمور، وتشمل هذه الإجراءات زيادة الضرائب على الخمر والحد من بيعها من خلال رفع سن الشراء وتنظيم السوق.

وقالت المنظمة إن دولا كثيرة عليها اتخاذ خطوات مماثلة، كما يجب فعل المزيد من أجل زيادة التوعية بالأضرار التي يمكن أن تسببها الخمور لصحة الإنسان وإجراء فحوص للأشخاص الذين ربما يحتاجون إلى تدخل مبكر أو التقليل من كميات التعاطي أو التوقف عنه نهائيا.

المصدر : الجزيرة,رويترز