توصلت مجموعة من الجمعيات الطبية الألمانية المتخصصة في علم النفس إلى أنه يفضل دائما البدء في علاج اضطرابات الخوف باستخدام العلاج السلوكي المعرفي، إذ ثبت علميا فاعلية هذا الإجراء في محاربة اضطرابات الخوف.‬

وأوضح الخبراء الألمان أن فكرة هذا العلاج تقوم على أن يواجه المريض تحت إشراف المعالج الخاص به المواقف التي تثير مخاوفه، كالذهاب مثلا إلى الأماكن التي يخاف منها.‬

وأشار الخبراء إلى إمكانية أن يتعاطى المريض بعض الأدوية كبديل للعلاج السلوكي المعرفي أو بالتزامن معه للتخلص من اضطرابات الخوف. وعادة ما يُوصي الأطباء المرضى أيضا بالانضمام إلى مجموعات المساعدة الذاتية والتي يمكن من خلالها تحسين مسار العلاج عبر المشاركة مع آخرين.‬

كما أن المواظبة على ممارسة إحدى رياضات قوة التحمل كالمشي والجري والسباحة وركوب الدراجات، لها فائدة كبيرة في علاج اضطرابات الخوف، ولا سيما اضطراب الفزع الذي يظهر في صورة نوبات خوف مفاجئة.‬

المصدر : الألمانية