أعلنت المملكة العربية السعودية عن خمس وفيات جديدة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، كما سجلت سبع حالات جديدة بالإمارات، وأول حالة إصابة بالفيروس في مصر.
وقالت وزارة الصحة السعودية إنها سجلت 14 حالة إصابة جديدة بالفيروس بينها أربع حالات أفضت إلى الوفاة، كما توفيت مواطنة كانت قد سجلت إصابتها في وقت سابق.

وأكدت الوزارة أن اثنتين من الوفيات سجلتا في الرياض لوافد فلسطيني (81 عاما) ومواطنة (59 عاما)، وفي مكة توفيت وافدة بنغلاديشية (40 عاما) كما توفي فلسطيني (64 عاما) في جدة.

وبذلك يرتفع عدد الوفيات بالمملكة نتيجة الإصابة بالفيروس إلى 92 من بين 313 إصابة سجلت بالبلاد منذ رصد الفيروس للمرة الأولى في سبتمبر/أيلول 2012، بحسب موقع وزارة الصحة السعودية على الإنترنت.

أول حالة بمصر
في الأثناء قالت وزارة الصحة المصرية اليوم السبت إنها اكتشفت أول حالة إصابة بفيروس كورونا في البلاد, إذ سجلت حالة إصابة شخص قادم من السعودية.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن الحالة لشاب يبلغ من العمر 27 سنة ويعمل مهندسا بالسعودية منذ أربع سنوات ويقيم بمدينة الرياض, حيث احتجز في مستشفى بالعاصمة السعودية في وقت سابق من الشهر الجاري.

وكانت وزارة الصحة المصرية قالت الأحد الماضي إن هناك احتمالا لإصابة حالات بشرية فى مصر بالفيروس نظرا لارتفاع حجم تردد المسافرين من وإلى السعودية, وكذلك بعد اكتشافه في أربع عينات من الإبل.

إصابات بالإمارات
من جانبها أعلنت السلطات الصحية بالإمارات مساء أمس الجمعة تسجيل سبع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا.

وعلى الصعيد العالمي أظهرت إحصائية في وقت سابق أن جملة الإصابات بالفيروس بلغت -وفقا لأرقام منظمة الصحة العالمية التي تختلف عن أرقام وزارة الصحة السعودية- 253 إصابة، بينها 93 وفاة. وتوجد مخاوف حالية من أن الفيروس قد مر بطفرة وراثية تمكنه من الانتقال من شخص لآخر بشكل أكثر سهولة.
 
وكانت دراسة حديثة أشارت إلى أن فيروس كورونا كان شائعا بين الجمال على الأقل خلال العشرين سنة الماضية، وأنه تمكن من التطور ليصبح قادرا على الانتقال من الحيوانات إلى البشر.

المصدر : وكالات