أوصت الجمعية الألمانية لعلاج السكري المرضى الذين يستلزم علاجهم استخدام الإنسولين بضرورة فحص الجلد ومراقبة التغيرات الطارئة عليه والتحقق من نظافته وعدم إصابته بالتهاب أو احمرار، وإلا لن تظهر فاعلية الإنسولين.‬
‫       ‬
وأضافت الجمعية -التي تتخذ من العاصمة برلين مقرا لها- أنه لا يجوز أيضا حقن الإنسولين في مواضع الندبات أو الوحمات أو المناطق السميكة من الجلد والمشابهة للنتوءات.‬
‫       ‬
وعند الحقن بقلم الأنسولين، تنصح الجمعية الألمانية باختبار كفاءة القلم قبل كل استعمال، إذ ينبغي ضبط القلم على تصريف وحدة أو وحدتين من الإنسولين، والإمساك به بحيث يتجه مبضع الحقن إلى أعلى، ثم الضغط على الزر لتصريف الكمية المحددة ومراقبة ما إذا كان الإنسولين سيسري من مقدمة المبضع أم لا.‬

وإذا تم التحقق من خروج الإنسولين بشكل سليم، يمكن للمريض حينئذٍ ضبط القلم على الكمية اللازمة له من الإنسولين وإمداد جسمه بها.

ولهذا الغرض ينبغي على المريض أن يطوي منطقة الجلد التي عزم على الحقن فيها باستخدام إصبعي الإبهام والسبابة، ثم إدخال مبضع الحقن في طية الجلد بزاوية قائمة حتى يصل إلى الأنسجة الدهنية تحت الجلد، وفي هذا الوقت يضغط زر القلم تدريجيا وبشكل متساو لتصريف جرعة الإنسولين منه.‬
‫       ‬
وبعد ذلك يفضل أن ينتظر المريض 10 ثوان قبل إخراج مبضع الحقن، وذلك حتى يضمن عدم عودة الإنسولين إلى المبضع مرة ثانية، ثم يسحب بعد ذلك المبضع ويخرجه في نفس الزاوية، وحينئذ يمكن ترك الجلد حرا.

المصدر : الألمانية