أوصت الرابطة الألمانية الأهل بتغيير وضعية رأس الطفل بصورة منتظمة من خلال تحريك أي شيء لافت للنظر مثلا في مجال نظره أو تغيير وضعية الفراش أو تبديل مكان رأسه وقدميه، وخاصة خلال الستة إلى الثمانية أسابيع الأولى من عمره.

لحماية رأس الطفل من التسطح ينبغي تغيير وضعيتها أثناء الاستلقاء على الظهر بانتظام (الألمانية)
حذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين من بقاء رأس الطفل حديث الولادة في وضعية واحدة على الدوام أثناء الاستلقاء على الظهر، إذ يمكن أن يؤدي ذلك لزيادة درجة تسطح أحد المواضع المسطحة الذي ربما يكون موجودا على أحد جانبي مؤخرة الرأس، ومن ثم يواجه الطفل بعد ذلك صعوبة في إدارة رأسه إلى الجانب الآخر.‬
‫       ‬
لذا أوصت الرابطة الأهل بتحفيز الطفل على تغيير وضعية رأسه بصورة منتظمة من خلال تحريك أي شيء لافت للنظر مثلا في مجال نظره أو تغيير وضعية الفراش أو تبديل مكان رأسه وقدميه، مشددة على ضرورة القيام بذلك بصفة خاصة خلال الستة إلى الثمانية أسابيع الأولى من عمر الطفل، إذ تكون إمكانية تشكيل الجمجمة لدى الطفل متاحة إلى حد كبير خلال هذه الفترة.‬
‫       ‬
وبمجرد أن يتسنى للطفل رفع رأسه بنفسه عندما يقوم الأهل بوضعه على بطنه، فيجوز حينئذ أن يُبقي الأهل طفلهم مستلقيا على بطنه لبعض الوقت وهو مستيقظ -ولكن تحت مراقبتهم بالطبع وليس أثناء نومه- إذ يعمل ذلك على تقوية عضلات الكتفين ومؤخرة الرقبة لديه ويحميه أيضا من تشوه شكل مؤخرة الرأس.‬
‫       ‬
ولكن شددت الرابطة الألمانية على ضرورة أن ينام الطفل الرضيع دائما على ظهره وإلا سيرتفع لديه خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

فنوم الطفل الرضيع على بطنه إجراء خاطئ ويؤدي إلى زيادة احتمالية وفاته بما يسمى "متلازمة موت الرضيع المفاجئ". ولذا يجب أن يتجنب الأهل ذلك.

المصدر : الألمانية