تحدث نوبات الألم العصبي عادة بشكل موضعي وتصيب بصفة خاصة الفك العلوي والسفلي أو الوجنتين أو الشفتين أو الذقن أو الأنف، وعادة ما تكون المنطقة المصابة بمثل هذه النوبات دافئة وحمراء بعد انتهاء النوبة.‬

غالبا ما تحدث الإصابة بالألم العصبي بعد بلوغ 40 عاما ويمكن أن يكون مصاحبا لأمراض أخرى (الألمانية)
هو نوبات ألم متكررة تستمر لثوان معدودة ولا يتجاوز دقيقتين، وذلك في أجزاء من الوجه، ويمكن أن ترجع إلى تهيّج العصب الثلاثي التوائم. ويطلق على هذه الأوجاع اسم "الألم العصبي".‬
‫       ‬
ويشرح طبيب الأعصاب الألماني فرانك بيرغمان أن النوبات الشديدة تحدث عادة بشكل موضعي وتصيب بصفة خاصة الفك العلوي والسفلي أو الوجنتين أو الشفتين أو الذقن أو الأنف، لافتا إلى أنه عادة ما تكون المنطقة المصابة بمثل هذه النوبات دافئة وحمراء بعد انتهاء النوبة.‬
‫       ‬
وأوضح بيرغمان -وهو رئيس الرابطة الألمانية لأطباء الأعصاب بمدينة كريفيلد- أنه ربما يرجع سبب هذا المرض إلى الاتصال المباشر بين الشريان الدماغي وجذع العصب الثلاثي التوائم الموجود في جذع الدماغ، حيث ينبض الشريان ويُهيج العصب، مما يتسبب في الشعور بآلام شديدة.

وأضاف الطبيب أن المؤثرات الخارجية كملامسة أي شيء والتعرض لتيار هواء بارد والمضغ وتناول الماء أو التحدث أو البلع أو القيام بتعابير الوجه الطبيعية تتسبب أيضا في تحفيز حدوث هذه النوبات، محذرا من أنه عادة ما تشتد الإصابة بهذه المتاعب تدريجيا ويزداد معدل تكرارها.‬
‫       ‬
ويطمئن اختصاصي طب الأعصاب أن 90% من الأشخاص المصابين بهذا المرض يمكن علاجهم بالأدوية، لافتا إلى أن هناك أيضا إمكانية الخضوع للعلاج الجراحي أو العلاج الإشعاعي للعصب الثلاثي التوائم.‬

وغالبا ما تحدث الإصابة بالألم العصبي بعد بلوغ 40 عاما، كما يمكن أن يكون مصاحبا لأمراض أخرى كالتصلب العصبي المتعدد أو الألم العصبي التالي للـ"هربس" أو الأورام النادرة.‬

المصدر : الألمانية