توجد مميزات للحميات الرائجة مثل التركيز على تحقيق انخفاض كبير بالوزن وبفترة زمنية قصيرة، وعدم الاهتمام بالحفاظ على الوزن الصحي على المدى البعيد أو الوصول إلى عادات غذائية سليمة دائمة، والافتقاد للدليل العلمي.

الحميات الرائجة تقدم أغذية معينة على أنها شريرة وسيئة للغاية (رويترز)

في اللغة الإنجليزية يطلق على البدعة أو الموضة كلمة "Fad" ومنها اشتق مصطلح "Fad diets" ويعني الحميات الرائجة المبتدعة التي لا تستند إلى أدلة علمية كافية، وهي لا تحسن صحة متبعها بل قد تؤدي إلى التهلكة، فهي ضلالة طبية وكارثة صحية في كثير من الأحيان.

وترتبط الحميات الرائجة بتخفيف الوزن، وهي تقدم لمتبعيها ما تقول إنه "حل سحري" لأوزانهم الزائدة، ويتم ترويجها من قبل أشخاص معينين أو بناء على توصيات من أفراد في المجتمع، كما قد ترتبط بمنتجات معينة تسوقها وتنتجها شركات.

ويزعم البعض أن الاقتصاد هو أحد أهم عوامل ظهور الحميات الرائجة، فمثلا قد تسعى شركة تُسوق منتجا معينا مثل الموز إلى زيادة مبيعاتها عبر إشاعة أن حمية التي ترتكز إلى منتجها تؤدي إلى تخفيف الوزن، وبغض النظر عن مدى مصداقية هذا الادعاء أو كونه مجرد تفكير مبني على نظرية المؤامرة، فإن الحميات الرائجة شعبيا سواء كانت مدعومة من شركات أم لا فإنها لا تستند إلى دليل علمي كاف، وهذه هي النقطة الأهم.

وتوجد مميزات للحميات الرائجة ويمكن الاستدلال عليها منها، مثل:

  • تركز على تحقيق انخفاض كبير في الوزن وبفترة زمنية قصيرة.
  • لا تهتم بالحفاظ على الوزن الصحي على المدى البعيد أو الوصول إلى عادات غذائية سليمة دائمة.
  • تفتقد إلى الدليل العلمي.
  • قد تقدم أدلة أو وقائع علمية، ولكنها تضعها في غير مكانها الصحيح للوصول إلى نتائج مضللة، فمثلا قد تقول إن الجزر مصدر جيد للألياف (وهذه حقيقة علمية صحيحة) ولذلك فإن تناوله وفق برنامج معين يؤدي إلى حرق الشحوم وفقدانك الوزن، وهذا ادعاء لا يستند إلى أدلة علمية كافية.
  • تقدم مجموعة من الأغذية على أنها طعام سحري قادر على اجتراح تغيير كبير بالوزن مثال حمية "غريب فروت" التي يقول أصحابها إنه قادر على إذابة الشحوم وتحفيز الأيض.
  • تقدم أغذية معينة على أنها شريرة وسيئة للغاية، مثل حمية أتكينز التي ترى أن الكربوهيدرات أصل البلاء ويجب تقليها في الغذاء لمستوى منخفض للغاية.
  • لا تتوافق مع التوصيات الطبية الغذائية، حتى أن بعض مروجي الحميات الرائجة ينظر إلى توصيات المؤسسات الطبية بعين الريبة، وقد يتبنى نظرية المؤامرة متهما إياها بمحاولة "حجب الحقيقة" عن الناس ومنعهم من معرفة فائدة حميته الغذائية التي يصفها "بالمعجزة".

ومن أبرز الحميات الرائجة والتي قد تشكل خطرا على الصحة:

  • حمية مايو كلينيك.
    حمية الملفوف.
  • حمية 5-2.
  • الحميات منخفضة الكربوهيدرات.
  • حمية أتكينز، وحمية أتكينز الثورية الجديدة.
  • حمية النطاق.
  • حمية "HCG".
  • حمية الموز.

المصدر : الجزيرة