القلب الاصطناعي الذي صنعته شركة "كارمات" صمم ليحل محل القلب الطبيعي لمدة تصل إلى خمس سنوات، ويحاكي وظائف القلب الطبيعي بواسطة مواد عضوية وأجهزة استشعار، ويهدف إلى مساعدة آلاف المرضى الذين يموتون كل عام وهم بانتظار متبرع.

صورة توضح جراحا يجري عملية في القلب (أسوشيتد برس)
توفي أول مريض خضع لزراعة قلب اصطناعي من إنتاج شركة "كارمات" الفرنسية بحسب ما أعلنه يوم الاثنين المستشفى الذي أجريت فيه عملية الزراعة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال مستشفى جورج بومبيدو الأوروبي في باريس في بيان، إن الرجل الذي كان يبلغ من العمر 76 عاما، توفي يوم الأحد بعد 75 يوما من الخضوع للعملية، مضيفا أنه لا يمكن الوقوف بوضوح على سبب الوفاة في هذه المرحلة.

وعندما تمت زراعة القلب الاصطناعي كان الرجل يعاني من مرحلة متأخرة من قصور القلب -وهي المرحلة التي لا يستطيع فيها قلب المريض ضخ القدر الكافي من الدم الذي يحتاج إليه الجسم- وقيل إن بينه وبين الموت أسابيع أو أياما.

والجهاز الذي صنعته "كارمات" صمم ليحل محل القلب الطبيعي لمدة تصل إلى خمس سنوات، ويحاكي وظائف القلب الطبيعي بواسطة مواد عضوية وأجهزة استشعار، ويهدف إلى مساعدة آلاف المرضى الذين يموتون كل عام وهم بانتظار متبرع، وكذلك الحد من الآثار الجانبية المصاحبة لعمليات الزراعة.

وقالت متحدثة باسم الشركة إن "كارمات" تود أن تثني على شجاعة هذا المريض وعائلته والدور الرائد الذي قام به، مشددة أنه من السابق لأوانه استخلاص أية استنتاجات بشأن القلب الاصطناعي الذي تصنعه كارمات في هذه المرحلة.

ومن المقرر خضوع ثلاثة مرضى آخرين في فرنسا يعانون من مرحلة متأخرة من قصور القلب لعملية زراعة القلب الاصطناعي، وتعتبر التجربة الطبية ناجحة إذا ظل المريض على قيد الحياة لمدة شهر على الأقل.

وقالت شركة "كارمات" إنه إذا نجح هذا الاختبار فإنها ستزرع الجهاز في نحو عشرين مريضا يعانون من قصور القلب في مراحل أقل خطورة.

المصدر : رويترز