أنشطة الذهن ممنوعة بعد إصابة الطفل بارتجاج بالمخ
آخر تحديث: 2014/3/4 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/4 الساعة 15:27 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/3 هـ

أنشطة الذهن ممنوعة بعد إصابة الطفل بارتجاج بالمخ

عند إصابة الطفل بارتجاج المخ يتعين عليه التوقف عن تأدية الواجبات المدرسية أو اللعب على الحاسوب (الألمانية)
كثيرا ما يتعرض الأطفال للسقوط والصدمات أثناء اللعب وممارسة الرياضة، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى إصابتهم بارتجاج في المخ. وفي حال تحقق الطبيب من ذلك، تشدد الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين على ضرورة أن يتجنب الأطفال القيام بأية أنشطة ذهنية خلال الخمسة أيام الأولى من العلاج بصفة خاصة.‬
‫       ‬
وأوضحت الرابطة -التي تتخذ من مدينة كولونيا مقرا- أنه ينبغي على الطفل مثلا الابتعاد تماما عن القيام بالواجبات المدرسية أو القراءة أو اللعب على الحاسوب أو حتى كتابة الرسائل النصية على الهاتف الجوال، وذلك للإسراع  في مسار الشفاء.‬
‫       ‬
وتستند الرابطة الألمانية في ذلك إلى نتائج دراسة حديثة شارك بها 335 طفلا في مرحلة المراهقة تقدر أعمارهم بـ15 عاما في المتوسط، وتم نشرها في مجلة "طب الأطفال" المتخصصة.‬
‫       ‬
ووفق هذه الدراسة، فقد تعافى الشباب المراهقون الذين تجنبوا مثل هذه الأنشطة الذهنية ولم يشعروا بأية متاعب بعد مرور عشرين إلى خمسين يوما فقط، بينما استلزم الأمر لدى غيرهم ممن أرهقوا أذهانهم بكثير من المهام، نحو مائة يوم للاستشفاء.‬
‫       ‬
وبعد انقضاء الخمسة أيام الأولى، تنصح الرابطة بالقيام ببعض المهام بشكل تدريجي، بحيث يقوم المريض في البداية بقراءة صفحات قليلة مثلا، وألا يستخدم الحاسوب لمدة تزيد على عشرين دقيقة.‬
‫       ‬
وعند الإصابة بارتجاج بالمخ يمكن أن تتعرض الأعصاب للتمدد أو ربما للتمزق بحالات نادرة، كما يمكن أن تصاب سحايا المخ (الأغشية التي تحيط الدماغ) بالتورم أيضا في بعض الأحيان.‬
المصدر : الألمانية

التعليقات