ليبيريا تؤكد إصابة اثنين بفيروس إيبولا القاتل
آخر تحديث: 2014/3/31 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/31 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/1 هـ

ليبيريا تؤكد إصابة اثنين بفيروس إيبولا القاتل

صورة طبق الأصل لفيروس إيبولا (وكالة الأنباء الأوروبية)
صورة طبق الأصل لفيروس إيبولا (وكالة الأنباء الأوروبية)
صورة طبق الأصل لفيروس إيبولا (وكالة الأنباء الأوروبية)

أعلن وزير الصحة في ليبيريا أمس الأحد أن امرأتين أُصيبتا بفيروس إيبولا القاتل الذي يُعتقد أنه أودى بحياة 78 شخصاً في دولة غينيا المجاورة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن الوزير وولتر وينغيل أن إحدى المرأتين متزوجة من رجل غيني، وكانت قد عادت للتو من زيارة إليه في وطنه قبل أن تلقى حتفها في مقاطعة لوفا بليبيريا الواقعة بغرب أفريقيا.

أما المصابة الأخرى فهي شقيقة المرأة المتوفاة التي قال عنها الوزير إنها على قيد الحياة وجرى عزلها في أحد المراكز الطبية خارج العاصمة منروفيا، لكنه امتنع عن إعطاء مزيد من التفاصيل بذريعة أنهم لا يريدون إثارة الذعر.

وقد أكدت منظمة الصحة العالمية ظهور حالتي الإصابة بفيروس إيبولا المعدي للغاية، والذي دفع تفشيه الدول المجاورة لغينيا إلى الإسراع باحتواء انتشار هذا المرض.

ويسبب هذا الفيروس في أشد مراحله القيء والإسهال والنزف الخارجي، ويشتبه في وجود صلة له بـ11 حالة وفاة حدثت في بلدات شمال سيراليون وليبيريا اللتين تتقاسمان الحدود مع جنوب شرق غينيا حيث تم الإبلاغ في البداية عن ظهور الفيروس.

وقالت الصحة العالمية إنه اعتباراً من 29 مارس/آذار تم اختبار سبع عينات سريرية من مرضى بالغين من منطقة فويا في ليبيريا.

وحذر الرئيس الغيني ألفا كوندي أمس الأحد من أن بلاده تواجه "طارئاً صحياً" بينما سارعت السلطات لاحتواء الوباء، وأقدمت السنغال المجاورة على إغلاق حدودها. وفي العاصمة الغينية كوناكري، اضطر العديد من السكان للبقاء في منازلهم أو الحد من تحركاتهم خوفاً من انتقال العدوى بالفيروس القاتل.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز