تم ربط ما مجموعه 3.3 ملايين حالة وفاة بتلوث الهواء في الأماكن المغلقة و2.6 مليون حالة وفاة بتلوث الهواء في الأماكن المفتوحة، وذلك في البلدان النامية والبلدان الناشئة في جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا وشرق آسيا.

تلوث الهواء يؤثر خاصة على الأفراد الضعفاء كالأطفال والمسنين (أسوشيتد برس)

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء إن تلوث الهواء أودى بحياة ما يقدر بنحو سبعة ملايين شخص في جميع أنحاء العالم في عام 2012، مما يجعله أكبر المخاطر الصحية البيئية. 

وصرحت مديرة شؤون الصحة العامة والبيئة بمنظمة الصحة العالمية -ماريا نيرا- بأن المخاطر الناجمة عن تلوث الهواء هي الآن أكبر بكثير مما كان يعتقد، وخاصة فيما يتعلق بأمراض القلب والسكتات الدماغية.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن الوضع أسوأ في البلدان النامية والبلدان الناشئة في جنوب آسيا، وجنوب شرق آسيا، وشرق آسيا، حيث تم ربط ما مجموعه 3.3 ملايين حالة وفاة بتلوث الهواء في الأماكن المغلقة و2.6 مليون حالة وفاة بتلوث الهواء في الأماكن المفتوحة.

ويؤدي استخدام الخشب أو الفحم أو روث الحيوانات في الطهي إلى مستويات مرتفعة من تلوث الهواء داخل الأماكن المغلقة. 

أما في دول أوروبا الصناعية، فقد تم رصد 279 ألف حالة وفاة يمكن أن تكون مرتبطة بتلوث الهواء.

وقالت المنظمة إن النوعية السيئة للهواء في الأماكن المفتوحة تنجم عن السياسات غير المستدامة في قطاعات النقل والطاقة والنفايات، بالإضافة إلى الصناعة. 

وأضافت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن حماية الهواء من الملوثات يقلل المخاطر، وبالأخص لدى الأفراد الضعفاء كالأطفال والمسنين.

المصدر : الألمانية