ظهرت السيجارة الإلكترونية أول مرة عام 2004 في الصين، وتوسعت حتى أصبحت تجارة تبلغ قيمتها ملياري دولار. وتعطي السيجارة الإلكترونية المدخن نفحة هواء فيه نيكوتين لكن لا يحتوي على مواد القطران وأول أكسيد الكربون الضارة الموجودة في السجائر.

الدراسة الجديدة لم تجد علاقة بين استخدام السجائر الإلكترونية وخفض استهلاك السجائر التقليدية (رويترز)

أثارت دراسة أميركية محدودة أسئلة جديدة بشأن ما إذا كانت السجائر الإلكترونية تساعد حقا المدخنين على الإقلاع عن هذه العادة، لتضيف بذلك مزيدا من الجدل بشأن ضرورة تنظيم بيع وتداول هذا النوع من المنتجات.

ونشرت الدراسة كورقة بحث في دورية "جاما" للطب الباطني أمس الاثنين، وتابعت عادات 88 مدخنا استخدموا السيجارة الإلكترونية، وخلصت إلى أن المدخنين الذين يستخدمون السيجارة الإلكترونية لم يكونوا أكثر ميلا إلى الإقلاع عن هذه العادة بعد عام كامل مقارنة بالمدخنين الذين لم يستخدموها.

ويقول خبراء إن العدد المحدود للأفراد الذين طبقت عليهم الدراسة ونقص البيانات بشأن ما إذا كانوا استخدموا السيجارة الإلكترونية بغرض مساعدتهم على الإقلاع عن التدخين يعني أن نتائج الدراسة التي أجراها مركز أبحاث السيطرة على التبغ والتعليم في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو لا يمكن أن تحل بدل كثير من الدراسات الأكثر دقة بشأن هذا الموضوع.

وظهرت السيجارة الإلكترونية أول مرة عام 2004 في الصين وتوسعت حتى أصبحت تجارة تبلغ قيمتها ملياري دولار. وتعطي السيجارة الإلكترونية التي تعمل ببطاريات المدخن نفحة هواء فيه نيكوتين لكن لا يحتوي على مواد القطران وأول أكسيد الكربون الضارة الموجودة في السجائر.

وهناك جدل بشأن مدى حاجة جهات الرقابة الصحية في الولايات المتحدة لإحكام السيطرة على هذه المنتجات، إذ بينما يقول مؤيدو هذا النوع من الأجهزة إن السجائر الإلكترونية يمكن أن تساعد المدخنين على الإقلاع عن التدخين، يخشى خبراء الصحة العامة من أن تصبح هذه الأجهزة مدخلا للمبتدئين، خاصة الشبان.

السجائر الإلكترونية أشكالها متعددة (رويترز)

رغبة بالسجائر التقليدية
ذكر تقرير سابق من المملكة المتحدة أن الأشخاص الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية يرغبون في الأساس باستبدالها بالسجائر التقليدية.

وقالت راشيل جرانا التي قادت الدراسة الجديدة إنهم لم يجدوا علاقة بين استخدام السجائر الإلكترونية وخفض استهلاك السجائر التقليدية.

وحللت جرانا وزملاؤها في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو بيانات مسح أجري عام 2011 شمل بيانات من 949 مدخنا، ومن بين هؤلاء كان هناك 88 يستخدمون السجائر الإلكترونية.

وبعد أن راجع الباحثون إجابات هؤلاء المدخنين بعد مرور عام وجدوا أن الأشخاص الذين قالوا إنهم يستخدمون السجائر الإلكترونية في 2011 لم يكونوا أكثر استعدادا للإقلاع عن التدخين مقارنة بأولئك الذين لم يستخدموا السجائر الإلكترونية.

المصدر : رويترز