تسهم الرياضة في تحفيز عملية الأيض وتنشيط عمليات أخرى يمكن من خلالها إصلاح الأضرار التي لحقت بالمادة الوراثية المعروفة باسم "جينوم" اعتمادا على قوى الجسم الذاتية.‬

ممارسة الرياضة تحفز عملية الأيض مما يسهم في تقوية جهاز المناعة (الألمانية)
أكدت الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى السرطان أن ممارسة الرياضة لمدة تتراوح بين ثلاثين وستين دقيقة يوميا تعمل على الحد من خطر الإصابة بسرطان القولون، لافتة إلى أنه كلما تم الإكثار من ممارسة الأنشطة الحركية وزيادة كثافتها زاد تأثيرها الإيجابي.‬
‫       ‬
وأرجعت الجمعية -التي تتخذ من مدينة بون مقرا- سبب ذلك إلى أن زيادة ممارسة الأنشطة الحركية تعمل على تحفيز عملية الأيض مما يسهم بدوره في تقوية جهاز المناعة.‬
‫       ‬
ويسهم تحفيز عملية الأيض على هذا النحو في تنشيط عمليات أخرى يمكن من خلالها إصلاح الأضرار التي لحقت بالمادة الوراثية المعروفة باسم "جينوم" اعتمادا على قوى الجسم الذاتية.‬
‫       ‬
فضلا عن ذلك، تعمل الأنشطة الحركية على الحد من عمليات الالتهاب داخل الجسم والوقاية من زيادة الوزن التي تندرج في الأساس ضمن العوامل المحفزة لنشأة الأورام السرطانية بالقولون.‬
‫       ‬
وبشكل عام، أشارت الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى السرطان إلى أن الأشخاص الذين يكثرون من ممارسة الأنشطة الحركية يتمتعون عادة بصحة أفضل من غيرهم الذين يمارسونها بمعدل ضئيل، ولا سيما إذا ما التزموا إلى جانب ذلك باتباع نظام غذائي متوازن مع الإقلاع عن التدخين وعدم شرب الخمر.

المصدر : الألمانية