يعتبر فيروس إيبولا أحد أكثر الأمراض الفيروسية المعدية خطورة، إذ يؤدي في معظم الأحيان إلى الوفاة. ولا يوجد في الوقت الراهن علاج محدد أو لقاح ضد الفيروس. ويوجد خمسة أنواع من فيروس إيبولا، هي: بونديبوغيو وساحل العاج والسودان وزائير وريستون.

فيروس إيبولا تحت المجهر (الأوروبية)

قال تقرير إخباري أمس السبت إن فيروس إيبولا تسبب في سقوط عشرات القتلى في غينيا، حيث أفاد مسؤولو الصحة بأن مستوى تفشي المرض وصل إلى مستويات وبائية. وأطلقت منظمة "أطباء بلا حدود" حملة تدخل طبي طارئة في المنطقة الجنوبية من غينيا، حيث موقع تفشي المرض.

وقالت إذاعة "صوت أمريكا" إن وزارة الصحة في غينيا سجلت 49 حالة إصابة منذ الإعلان عن ظهور المرض الشهر الماضي. وأشارت إلى أن 34 شخصا لقوا حتفهم جراء الإصابة بالفيروس، بينما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن حصيلة القتلى بلغت ستين شخصا.

ويعتبر فيروس إيبولا أحد أكثر الأمراض الفيروسية المعدية خطورة، إذ يؤدي في معظم الأحيان إلى الوفاة، ولا يوجد في الوقت الراهن علاج محدد أو لقاح ضد الفيروس.

وقال الدكتور ساكوبا كيتا من وزارة الصحة الغينية إن النتائج أكدت أن ثلاث عينات من بين 12 عينة أرسلت إلى فرنسا للتحليل هي لفيروس إيبولا. وقالت الوزارة إن مسؤولين من منظمة الصحة العالمية سيصلون اليوم الأحد لإجراء اختبارات إضافية في الموقع.

وتوجد خمسة أنواع من فيروس إيبولا، هي: بونديبوغيو، وساحل العاج، والسودان، وزائير، وريستون. وعادة فإن 90% ممن يصابون بالمرض يموتون، وتحدث الوفاة بسب الصدمة نتيجة انخفاض ضغط الدم.

المصدر : الألمانية