ما بين الهواء الملوث، والحليب الملوث، والماء الملوث أيضا، تشكل قضية التلوث في الصين تهديدا على صحة مواطنيها ومصدر سخط عام. ففي قضية جديدة عثر على 131 جثة -على الأقل- متحللة لخنازير في نهر رئيسي بإقليم جيانغشي بشرقي البلاد.

خنزير نافق على ضفة نهر غانجيانغ (غيتي إيميجز)
قالت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" الأربعاء إن السلطات عثرت على 131 جثة -على الأقل- متحللة لخنازير في نهر رئيسي بإقليم جيانغشي بشرقي البلاد. ولم يتضح مكان إلقاء الخنازير في النهر أو السبب وراء ذلك.

وتشكل قضية التلوث في الصين تهديدا على صحة مواطنيها ومصدر سخط عام. ووضعت القيادة الجديدة في الصين منذ فترة موضوع التلوث ضمن أهم أولوياتها وتعهدت بمزيد من الرقابة على الشركات.

وكان العثور على الآلاف من الخنازير النافقة في نهر يزود شنغهاي بالماء في مارس/آذار الماضي قد فجر غضبا عارما إزاء مدى التدهور البيئي الذي يُنظر إليه على أنه ثمن النمو الاقتصادي
السريع في الصين.

وقالت هيئة المياه في نانتشانغ -عاصمة الاقليم- إنها عثرت على الخنازير النافقة يوم السبت في نهر غانجيانغ الرافد الرئيسي القادم من نهر يانغتسي.

ونقلت وكالة "شينخوا" عن السلطات المحلية قولها إن الجهاز المسؤول عن المياه اكتشف في البداية عدة خنازير نافقة في نهر غانجيانغ الذي يمتد على مسافة 758 كيلومترًا، مضيفة أنه حتى ليل الثلاثاء تم استخراج ما لا يقل عن 131 خنزيراً نافقا، فيما تستمر أعمال البحث.

وأخضعت مياه النهر لفحوصات للتأكد من عدم تلوثها، فتبين انها ما زالت صالحة للشرب. ولم يتضح أين بالضبط ألقيت الخنازير في النهر أو سبب إلقائها فيه.

ولحم الخنزير هو المصدر الأساسي للحوم بالصين، وتملك البلاد أكبر عدد من رؤوس الخنازير في العالم.

المصدر : وكالات