تبين للعلماء أن عشرين دقيقة من الرياضة في اليوم تساعد على إبعاد الأنفلونزا بنسبة تقارب 10%، ولكن ظهر أن تأثير التمارين المعتدلة قليل على معدلات الإصابة بالإنفلونزا، مما يعني أن كثافة التمارين مهمة.

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن ممارسة الرياضة لمدة عشرين دقيقة يوميا تخفف من خطر الإصابة بالإنفلونزا بنسبة 10%، ومع أن الانخفاض ليس كبيرا لكنه ملفت للنظر، ويشير إلى أن الرياضة قد يكون لها دور في الوقاية من الإنفلونزا.

وراقب الباحثون في مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي 4800 شخص ليجدوا أن مائة حالة إصابة بالإنفلونزا عند ألف شخص يمكن تجنبها فقط عبر الرياضة المنتظمة.

وتبين للعلماء أن عشرين دقيقة من الرياضة في اليوم تساعد على إبعاد الإنفلونزا بنسبة تقارب 10%، ولكن ظهر أن تأثير التمارين المعتدلة قليل على معدلات الإصابة بالإنفلونزا، مما يعني أن كثافة التمارين مهمة.

وقالت الباحثة آلما أدلير إنهم مهتمون حقا بالنتائج الأولية بشأن أنشطة اللياقة البدنية وقدرتها على تخفيف مخاطر الأمراض الشبيهة بالإنفلونزا، مضيفة أن الرياضة شيء بإمكان الجميع القيام به للتخفيف من خطر الإصابة بالأمراض.

المصدر : يو بي آي