أظهر البحث أن 90% من المدخنين البريطانيين الراغبين في الإقلاع عن السجائر اعترفوا بأن المهمة شبه مستحيلة، ولا يملكون الإرادة الكافية لخوضها، بينما اعترف نصفهم بأن تعلّقهم بالسجائر هو واحد من العوامل الأساسية التي تجعلهم يتراجعون عن الإقلاع عنها.

نصف المدخنين البريطانيين يعتقدون بأن المشاركة في سباق ماراثون أسهل من الإقلاع عن التدخين (رويترز)

أظهرت دراسة بريطانية حديثة نشرت الأربعاء أن المدخنين البريطانيين يقضون في التفكير بالإقلاع عن السجائر وقتا أطول من الذي يقضونه مع شريكات حياتهم، لكن بالنسبة لأغلبهم فإن المهمة شبه مستحيلة.

ووجدت الدراسة التي نشرتها صحيفة "ديلي ستار" أن 96% من المدخنين البريطانيين يفكرون في الإقلاع عن السجائر، لكن 30% منهم اعتبروا أن ذلك يشكل تحديا لن ينجحوا في تحقيقه.

وأضافت الدراسة أن 50% من المدخنين البريطانيين يعتقدون بأن المشاركة في سباق ماراثون أو تسلق جبل مرتفع، ستكون أسهل بالنسبة لهم من الإقلاع عن التدخين.

وبينت نتائج الدراسة أن البريطانيين المدمنين على التدخين يقضون كل يوم أوقاتا في التفكير بالتبغ والنيكوتين أطول من الأوقات التي يقضونها مع شريكات حياتهم.

وأشارت إلى أن 90% من المدخنين البريطانيين الراغبين في الإقلاع عن السجائر اعترفوا بأن المهمة شبه مستحيلة ولا يملكون الإرادة الكافية لخوضها، مع أنهم لا يعانون من فقدان الثقة بالنفس في جوانب أخرى من حياتهم.

ووجدت الدراسة أيضا أن المدخنين حققوا بالفعل طموحا شخصيا أو اجتازوا تحديا، وعزا 67% منهم ذلك إلى الثقة بالنفس، و44% إلى الدور الذي لعبه أفراد العائلة والأصدقاء.

وقالت إن نحو نصف المدخنين المشاركين اعترفوا بأن تعلّقهم بالسجائر هو واحد من العوامل الأساسية التي تجعلهم يتراجعون عن الإقلاع عنها.

المصدر : يو بي آي