المصاب عثمان حسين عادت له يده من جديد بعد العملية (الجزيرة)

ناظم الكاكئي-السليمانية

في غفلة لم يتوقعها سحب المنشار الكهربائي ذراع النجار حسين عثمان لينتهي الأمر ببتر ذراعه، في لحظة جعلته مذهولا لا يعرف ماذا يفعل وهو يرى ذراعه متدلية والدم ينزف بغزارة، فصرخ مستغيثا بجيرانه الذين سارعوا لنقله إلى المستشفى.

هكذا وصف عثمان الحادث وهو يرقد في المستشفى بعد إعادة ذراعه بعملية جراحية هي الأولى من نوعها في محافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق.

ويقول حسين عثمان (55 عاما) "أنا أعمل في ورشتي الخاصة بالنجارة بشارع مولوي في السليمانية، ولم أتوقع يوما أن تبتر ذراعي بالمنشار الذي أزاول أعمالي به يوميا"، مضيفا "في ظهيرة ذلك اليوم المأساوي عندما كنت أصنع إطارا لصورة وفي غفلة لم أشعر إلا والمنشار يسحب بلوزتي وذراعي سوية، في لحظة مرت أسرع من الصوت".

العملية استغرقت أكثر من ست ساعات، وكانت صعبة بسبب ربط العظام والأنسجة والأوردة بمكان البتر من تحت المرفق بستة سنتيمترات

تجربة صعبة
ويشرح عثمان -في حديثه للجزيرة نت- أنه شاهد ذراعه وقد بترت وتدلت من معصمه والدم ينزف أمامه بغزارة، وشعر أن نفسه قد انقطع. خرج مذهولا ليستنجد بجيرانه من أصحاب المحلات والعمال الذين سرعان ما نقلوه إلى مستشفى طوارئ السليمانية، وكل تفكيره أنه خسر يده نهائيا.

في مستشفى الطوارئ هرع إلى سرير عثمان الكادر الطبي وفي مقدمتهم الدكتور ريبوار علاف، الذي شكل طاقما من طبيبين جراحيْن وعدد من الكوادر الطبية، وتم إدخال عثمان إلى غرفة العمليات وأجريت له العملية التي استغرقت أكثر من ست ساعات، والتي كانت صعبة بسبب ربط العظام والأنسجة والأوردة بمكان البتر من تحت المرفق بستة سنتيمترات.

وأوضح الدكتور علاف -في حديثه للجزيرة نت- أن هذا النوع من العمليات لم يجر من قبل لا في الإقليم ولا في العراق، مضيفا أن الفريق الطبي تمكن من إجراء هذه الجراحة في الإقليم لأول مرة، والتي كانت عبارة عن ربط كل هذه الانسجة والأوردة الخاصة بالإحساس والشعور والحركة.

علاف: هذا النوع من العمليات لم يجر من قبل لا في الإقليم ولا في العراق (الجزيرة)

نتائج ممتازة
ويؤكد الدكتور علاف أنه حاليا وبعد مرور أكثر من شهرين على العملية، فإن دوران الدم في اليد جيد جدا في حين أن الحركة قليلة، ولكن هذا طبيعي لأن عودة الحركة العادية لليد تحتاج إلى أكثر من سنة.

من جهته قال المتحدث الرسمي باسم وزارة صحة إقليم كردستان العراق الدكتور خالص قادر إن العملية أجريت لرجل بترت ذراعه بمنشار كهربائي أثناء العمل وتم نقله إلى مستشفى الطوارئ في السليمانية.

وأضاف خالص -في تصريح للجزيرة نت- أن فريقا من الأطباء أجروا له العملية بنجاح، مشيرا إلى أن العملية استمرت سبع ساعات، وأن هذا النوع من العمليات تم إجراؤها لأول مرة في العالم في العام 1964، وهي من العمليات الصعبة التي تحتاج لإعداد جيد وتهيئة كوادر طبية لازمة تضم خبراء في مجال العظام وربط المفاصل وإعادة وصل الشرايين والأوردة الدموية.

وأضاف المتحدث أن القطاع الصحي استورد أجهزة طبية حديثة ويقدم الآن خدمات جيدة، وذلك بفعل المهارات المتقدمة والأجهزة المتطورة، مشيرا إلى أن الإقليم يستقبل مواطنين من كافة أنحاء العراق، وتقدم الكوادر الطبية الخدمات وتجري العمليات الكبرى والصغرى.

المصدر : الجزيرة