يبطئ مركب "تيلاكوييد" هضم الدهون، مما يعني أن الأمعاء تجد وقتا كافيا للقيام بوظائفها، وما إن يدخل الطعام الأمعاء حتى يتم إفراز هرمون الشبع الذي يتوجه إلى الدماغ ويخبر الشخص بأنه لا داعي لتناول طعام إضافي.

رقاقة خبز بالسبانخ (غيتي إيميجز)

عززت دراسة سويدية نصائح الأمهات لأولادهن بتناول السبانخ، بعدما تبين أن فيها بالفعل مركبا يساهم في تحسين الصحة والحفاظ على جسم أكثر رشاقة ونحافة. إذ بينت أنها تحوي مركب "تيلاكوييد" الذي يبطئ الهضم ويجعل المرء يشعر بالشبع.

وقالت البروفيسور شارلوت إيرلانسون ألبرتسون، من جامعة لاند بالسويد، إن دراسة أجرتها مع زملاء لها بينت أن مركب "تيلاكوييد" الموجود بالسبانخ وغيره من الأوراق الخضراء يبطئ وتيرة هضم الطعام ويجعل المرء يشعر بالشبع فترة أطول.

وأشارت ألبرتسون وزملاؤها إلى أن هذا المركب يبطء هضم الدهون، مما يعني أن الأمعاء تجد وقتا كافيا للقيام بوظائفها، وما إن يدخل الطعام إلى الأمعاء حتى يتم إفراز هرمون الشبع الذي يتوجه إلى الدماغ ويخبر الشخص بأنه لا داعي لتناول طعام إضافي.

واعتبر الباحثون أن الأمعاء غالبا ما تكون "عاطلة عن العمل" لأن الطعام قلما يصل إلى الأمعاء في الوقت المناسب لإطلاق هرمون الشبع.

ورأوا أنه إذا تم حقن المرء بمستخلص السبانخ صباحا، فسوف يشعر بالجوع بوتيرة أقل ولا يرغب بالإكثار من الطعام، مما يساهم في تمتعه بجسم رشيق ونحيف.

المصدر : يو بي آي