قضت محكمة في مدينة برمنغهام بسجن طبيبة أسنان بريطانية لمدة سبع سنوات، وذلك بسبب احتيالها على الهيئة الوطنية للخدمات الصحية، كما أمرتها بإعادة كامل المبلغ الذي حصلت عليه والبالغ 2.34 مليون دولار، خلال فترة 18 شهرا.

طقم أسنان أثناء عملية صنعه (أسوشيتد برس)

جمعت طبيبة أسنان بريطانية في الـ51 من العمر ثروة من خلال التظاهر بتركيب أطقم أسنان لأشخاص تغطي الدولة نفقات علاجهم، وتبين لاحقا بأنهم أموات. وأنفقت طبيبة الأسنان المحتالة الأموال على شراء منازل وقضاء عطل بمنطقة البحر الكاريبي في أجنحة فاخرة بالفنادق، وشراء الملابس الفاخرة.

وقالت صحيفة "صنداي إكسبرس" يوم الأحد إن جويس تريل جمعت نحو 1.4 مليون جنيه إسترليني (2.34 مليون دولار) من أموال دافعي الضرائب البريطانيين عن طريق الاحتيال من خلال تلك الممارسة، وأمرتها محكمة بأن تعيد المبلغ كاملا إلى الهيئة الوطنية للخدمات الصحية.

وأضافت أن طبيبة الأسنان البريطانية أنفقت الأموال على شراء منازل وقضاء عطل بمنطقة البحر الكاريبي في أجنحة فاخرة بالفنادق، وشراء الملابس الفاخرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن تريل قدمت الآلاف من الفواتير الكاذبة لعملها إلى السلطات الصحية مع أنها لم تقم به، واستخدمت أسماء مرضى فارقوا الحياة.

وقضت محكمة التاج في مدينة برمنغهام بسجن طبيبة الأسنان لمدة سبع سنوات، وأمرتها بدفع كامل المبلغ الذي حصلت عليه من الهيئة الوطنية للخدمات الصحية عن طريق الاحتيال، وذلك خلال فترة 18 شهرا.

واستمعت المحكمة إلى أن تريل قدمت 7000 فاتورة مزورة ادعت فيها بأنها عالجت وركّبت أطقم أسنان لمرضى، من بينهم مائة فارقوا الحياة.

المصدر : يو بي آي