حقيقة انتقال الفيروس من الطيور إلى البشر تعطي إنذارا مهما (غيتي)

قال علماء -يوم الأربعاء- إن وفاة امرأة في الصين بسلالة جديدة من إنفلونزا الطيور لم تكن معروفة من قبل بين البشر تذكّر بالخطر الوبائي المحتمل للفيروسات الحيوانية المتحورة. والسلالة الجديدة يطلق عليها "أتش10 أن8".

وكانت المرأة -وعمرها 73 عاما- إحدى اثنتين أصيبتا بالسلالة الجديدة "أتش10 أن8"، وهي من مدينة نانتشانغ، وكانت قد نقلت إلى المستشفى جراء إصابتها بالتهاب رئوي حاد وحمى. ولقيت حتفها بعد تسعة أيام من بداية المرض نتيجة فشل العديد من أجهزة الجسم.

أما الحالة الثانية فهي لامرأة في إقليم جيانغشي، وتعالج حاليا في المستشفى، وحالتها حرجة.

غير أن العلماء أشاروا إلى أن حقيقة انتقال الفيروس من الطيور إلى البشر تعطي إنذارا مهما، إذ قال  خبير الإنفلونزا جيرمي فارار إنه يتعين القلق عندما تجتاز الفيروسات حاجز الأنواع لتنتقل من الحيوانات أو الطيور إلى البشر، لأنه من غير المرجح أن تكون لدينا مناعة مسبقة تحمينا منها.

مدعاة للقلق
وأضاف أنه يجب القلق، خاصة عندما تظهر هذه الفيروسات خصائص توضح أن لديها القدرة على التحور بسهولة أو مقاومة للعقاقير.

وأكدت السلطات الصينية -الأسبوع الماضي- حالة إصابة ثانية بالسلالة الجديدة لإنفلونزا الطيور والتي أعلن ظهورها لأول مرة في ديسمبر/كانون أول الماضي.

وظهرت السلالة الجديدة بعدما أصابت سلالة أخرى مميتة لإنفلونزا الطيور 286 شخصا على الأقل في الصين وتايوان وهونغ كونغ، مؤدية إلى وفاة قرابة ستين شخصا.

سلالة "أتش10 أن8"  اندماج جيني جديد لسلالات أخرى من فيروسات إنفلونزا الطيور منها فيروس أتش9 أن2" المعروف بانتشاره بين الدواجن في الصين

وقال علماء صينيون أجروا تحليلا جينيا على عينات أخذت من المرأة التي توفيت بسلالة "أتش10 أن8" إنها اندماج جيني جديد لسلالات أخرى من فيروسات إنفلونزا الطيور، منها فيروس "أتش9 أن2" المعروف بانتشاره بين الدواجن في الصين. ونشرت دورية "لانست" الطبية ما قاله العلماء الصينيون.

وقالت يولونغ شو -من المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها في بكين- إن فيروسا مثل "أتش7 أن9" اكتسب أيضا بعض الخصائص التي قد تمكنه من التحور بكفاءة بين البشر.

وذكر جون مكولي مدير المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية بشأن الإنفلونزا بالمعهد القومي البريطاني للبحوث الطبية أن ظهور فيروسي "أتش10 أن8" و"أتش7 أن9" يذكرنا بالحذر من الإصابات البشرية بفيروسات الإنفلونزا الحيوانية.

وعلى الرغم من أنه لم ترد تقارير سابقة عن إصابات بشرية بسلالة فيروس "أتش10 أن8" فإن  العلماء كانوا على دراية به بعدما تم اكتشافه في عينة من المياه أخذت من بحيرة دونغتينغ في إقليم هونان عام 2007، وفي سوق للدواجن الحية بإقليم قوانغدونغ في 2012. 

المصدر : وكالات