امرأة تدفع عربة طفلها في بوسطن (رويترز)

أظهرت دراسة لمؤسسة غير ربحية للصحة الجنسية أن معدل حالات الإجهاض في الولايات المتحدة قد تراجع إلى أدنى مستوى له منذ عام 1973، وذلك بالتزامن مع تراجع كبير في معدلات الحمل والولادة.

وقالت دراسة معهد جوتماتشر إن هذا المعدل تراجع إلى 16.9 حالة إجهاض لكل ألف امرأة تتراوح أعمارهن بين 15 عاما و44 عاما في 2011، وهو أحدث عام تمت دراسته.

وهذا الرقم يقل بكثير عن عام 1981 عندما وصل هذا المعدل إلى ذروته، مسجلا 29.3 حالة إجهاض لكل ألف امرأة، والأدنى منذ عام 1973 عندما بلغ المعدل 16.3 لكل ألف امرأة.

وتقول راشيل جونز -التي رأست هذه الدراسة- إنه مع تراجع حالات الإجهاض في كل الولايات تقريبا لم تجد دراستنا دليلا على أن التراجع العام في حالات الإجهاض أثناء هذه الفترة كان نتيجة قيود جديدة للولايات على الإجهاض، كما لم نجد دليلا أيضا على أن هذا التراجع له صلة بانخفاض في عدد عيادات الإجهاض أثناء هذه الفترة.

وقالت جونز إن التراجع -في حالات الإجهاض- تزامن مع هبوط في معدلات الحمل والولادة، واستخدام وسائل منع الحمل وتحسن الأساليب بشكل عام أثناء هذه الفترة.

ودفع أيضا الركود -في الآونة الأخيرة- الكثير من الأزواج والعائلات إلى تفادي أو تأخير الحمل وتربية الأطفال.

المصدر : رويترز