السجائر الإلكترونية أجهزة تعمل بالبطارية وتوفر النيكوتين في شكل محلول مبخر يستنشقه المستخدمون، وهي تحاكي عملية التدخين، ولكنها لا تحتوي على أول أكسيد الكربون أو القطران، وهما من بين المكونات الأكثر فتكا في السجائر.

السيجارة الإلكترونية توفر النيكوتين في شكل محلول مبخر يستنشقه مستخدمها (غيتي إيميجز)

قال المرصد الفرنسي للمخدرات والإدمان إن السجائر الإلكترونية تساعد المدخنين الفرنسيين على التخفيف من التدخين. وانخفضت مبيعات السجائر في فرنسا عام 2013 بنسبة 7.6%، وهو أكبر تراجع منذ قيام الحكومة برفع أسعار السجائر بنسبة 50% تقريبا قبل عشر سنوات.

وقد بيعت 47.5 مليار سيجارة، بانخفاض قدره أربعة مليارات عن 2012، وفق تقرير المرصد، الذي ذكر عوامل مختلفة محتملة وراء هذا التراجع بالمبيعات، بما في ذلك رفع الأسعار بالأعوام الأربعة الماضية، فزاد سعر العلبة ما بين 6.5 و7 يوروات (8.9 و9.58 دولارات) للأنواع الشهيرة.

ولكن المرصد الفرنسي للمخدرات والإدمان وجد أيضا أن السجائر الإلكترونية -التي أصبحت متاحة على نطاق واسع في فرنسا منذ عام 2012 وانتشرت أكثر العام الماضي- كانت السبب في جزء من الانخفاض بالمبيعات. 

والسجائر الإلكترونية أجهزة تعمل بالبطارية وتوفر النيكوتين في شكل محلول مبخر يستنشقه المستخدمون. وعلى الرغم من صنعها لتبدو مثل السجائر وتحاكي عملية التدخين، فإنها لا تحتوي على أول أكسيد الكربون أو القطران، وهما من بين المكونات الأكثر فتكا في السجائر.

وقد أصبحت السجائر الإلكترونية التي اخترعت بالصين عام 2005 أكثر شيوعا بين المدخنين الفرنسيين الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين.

المصدر : الألمانية