تؤدي أنظمة الحمية السريعة إلى تعرض الشخص لما يعرف بــ(تأثير اليويو) الذي يظهر في حدوث انتكاسة وعودة الوزن المفقود من جديد. أما النظام الغذائي الصحي فينقص الوزن من 2 إلى 3 كيلوغرامات شهريا.‬

حذرت خبيرة التغذية الألمانية آنتيا غال من اتباع أنظمة الحمية الغذائية السريعة التي تعمل على إنقاص الوزن في غضون أيام قليلة، إذ عادة لا يقوم الجسم بتفكيك الدهون المخزنة بداخله باتباع مثل هذه الأنظمة، وإنما ينتج فقدان الوزن في البداية عن فقدان كميات كبيرة من الماء على وجه الخصوص.‬
‫       ‬
لذا أكدت غال -الخبيرة لدى الجمعية الألمانية للتغذية بمدينة بون الألمانية- أنه من الأفضل اتباع أنظمة الحمية الغذائية المتوازنة التي يمنح خلالها الجسم قدرا أكبر من الوقت لتهيئة نفسه بشكل سليم على فقدان الوزن بصورة مستمرة وعلى المدى الطويل.‬
‫       ‬
وتمتاز أنظمة الحمية الغذائية هذه بتجنب خطر التعرض لما يُعرف بـ(تأثير اليويو) الذي يظهر في حدوث انتكاسة وعودة الوزن المفقود من جديد. وأوضحت غال أنه من خلال اتباع هذه الأنظمة الفعّالة والمتوازنة يمكن إنقاص 2 إلى 3 كيلوغرامات من الوزن شهريا.‬
‫       ‬
ولضمان إمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن المهمة أثناء اتباع هذه الأنظمة، شددت خبيرة التغذية على ضرورة ألا يقل معدل السعرات الحرارية يوميا عن 1200 سعر حراري، على أن يتم تشكيل النظام الغذائي بحيث يمتاز بمذاق طيب ويعمل على الإشباع في الوقت نفسه.‬
‫       ‬
ويفضل أن يشتمل النظام الغذائي على كميات كبيرة من الفواكه والخضروات ومنتجات الحبوب الكاملة، إذ تمتاز هذه الأطعمة باحتوائها على كميات كبيرة من الألياف الغذائية وكبر حجمها في الوقت نفسه، وبالتالي فهي تعمل على تحفيز الشعور بالشبع وتمد الجسم بكميات قليلة فقط من الطاقة في نفس الوقت.‬
‫       ‬
وبدلا من الدهون ذات الأصل الحيواني، أوصت غال باستخدام نظيرتها ذات الأصل النباتي، مع تناول المشروبات الخالية من السعرات الحرارية، ولا سيما الماء وأنواع الشاي وعصائر الفواكه غير المحلاة بالسكر.‬

المصدر : الألمانية