يجب معرفة سبب مص الطفل لإصبعه، فإذا تبين أنه يتبع هذا السلوك نتيجة شعوره بالإعياء مثلا، فينبغي حينئذ إدخاله إلى الفراش كي يحصل على قسط من الراحة.‬ ‫ ‬

البحث عن الأسباب الحقيقية لمص الإبهام أفضل طريقة لتخليص الطفل من هذه العادة (الألمانية)
تعد عادة مص الإبهام من العادات الذميمة لدى الأطفال التي تؤرق الآباء كثيرا، وأوضح الخبير التربوي الألماني أولريش غيرت أن الطفل غالبا ما يلجأ إلى هذه العادة بحثا عن الهدوء والاسترخاء ولحماية نفسه من المثيرات الخارجية المزعجة.‬

وأضاف أنه لا توجد قاعدة عامة بالنسبة للمرحلة العمرية التي تظل خلالها عادة مص الإبهام أمرا طبيعيا، موضحا أن أطباء الأسنان والمعالجين النفسيين يختلفون في تقييم هذا الأمر، إذ يعتبرها أطباء الأسنان عادة غير صحية بالنسبة للأسنان وعملية إطباق الفكين لدى الطفل، بينما يعتقد المعالجون النفسيون أن هذه العادة لا تمثل أي مشكلة خلال الأعوام الأولى من عمر الطفل.‬

وحذر غيرت الأهل من استخدام العنف في محاولتهم لتخليص الطفل من هذه العادة الذميمة، إذ إن العنف لن يُجدي نفعاً مع الطفل.

وأكد الخبير التربوي أنه من الأفضل أن يحاول الأبوان الوصول إلى سبب اتباع الطفل لهذه العادة من الأساس، فإذا تبين للأهل أن الطفل يتبع هذا السلوك نتيجة شعوره بالإعياء مثلا، فينبغي عليهم حينئذ إدخاله إلى الفراش كي يحصل على قسط من الراحة.‬

أما إذا اتضح للأبوين أن الطفل يمص إصبعه بحثاً عن العطف والحنان، فلا بد أن يوفرا له ذلك باحتضانه مثلا. وبالنسبة للطفل الأكبر سنا، شددّ غيرت على ضرورة أن يناقش الأهل هذا الأمر معه بشكل واضح، بحيث يتم الاتفاق مثلا على السماح له بالقيام بهذه العادة خلال فترة الخلود إلى النوم فقط.‬
‫       ‬
وتابع الخبير أنه إذا كان الطفل هو الوحيد الذي يُعاني من هذه العادة بين أقرانه في روضة الأطفال وواجه سخرية نتيجة ذلك، فينبغي على الأهل حينئذ اتخاذ إجراء لمواجهة ذلك، إذ توجد العديد من الوسائل التي تساعد في إقلاع الطفل عن هذه العادة كوضع الخردل أو أية سوائل مرّة على إصبع الإبهام لديه.‬
‫ 
وفي حال عدم نجاح أي من هذه الوسائل، أو إذا كان الطفل يمص إصبعه على نحو شديد لدرجة أنه تسبب في إصابة أعلى باطن فمه بجروح، فلا بد حينئذ من البحث عن وسيلة مساعدة فورية كعرض الطفل على أحد مراكز الاستشارات التربوية أو الأخصائيين النفسيين.‬

المصدر : الألمانية