بينت الدراسة أن ذباب الفاكهة الذي لم يعتد المنافسة تزاوج كثيرا مع إناث لم تكن مستعدة للتلقيح، في حين أن الذباب الذي لم يتزاوج إلا بالمنافسة فعل العكس، وهو ما زاد نسل الذباب الذي اعتاد المنافسة.

عدم اضطرار ذكور ذبابة الفاكهة للمنافسة من أجل نيل رضا إناثها يضر قدرتها على التعلم (أسوشيتد برس)

الراحة وعدم استخدام الدماغ يؤديان إلى تراجع قدراته وضعفه، وهذا وفقا لنتائج توصل إليها باحثان من سويسرا واللذان قالا إن تنافس الحيوانات على نيل الحظوة لدى إناثها يحافظ على قوة أداء المخ لدى الذكور.

وأجرى الدراسة الباحثان بريان هوليس وتادوش كافيكي من جامعة لوزان السويسرية، ونشرت يوم الثلاثاء بمجلة "بروسيدنجز ب" التابعة للأكاديمية الملكية للعلوم في بريطانيا.

ووجد الباحثان أن عدم اضطرار ذكور ذبابة الفاكهة على مدى مائة جيل للمنافسة من أجل نيل رضا إناثها يضر قدرتها على التعلم.

وجمع الباحثان أثناء تجاربهما مع ذبابة الفاكهة ثلاث مجموعات من أزواج الذباب في صندوق زجاجي بحيث تستطيع الذكور التزاوج من دون تعب ومن دون الحاجة للتنافس على إرضاء الإناث، في حين ترك الباحثان ثلاثة أجيال أخرى تتنافس مع أقرانها على التزاوج مع الأنثى، ثم قارنا بعد ميلاد أكثر من مائة جيل من الذباب سلوك التزاوج لدى كل من المجموعتين.

وتبين للباحثين أن ذباب الفاكهة الذي لم يعتد المنافسة تزاوج كثيرا مع إناث لم تكن مستعدة للتلقيح، في حين أن الذباب الذي لم يتزاوج إلا بالمنافسة كان في الغالب أقدر على معرفة الإناث القابلة للتلقيح والتزاوج معها بشكل ناجح، وهو ما زاد نسل هذا الذباب.

واستنتج الباحثان من ذلك أن الوضع المعقد كان فوق طاقة الذباب الذي لم يتعود المنافسة على الإناث.

وفي تجربة أخرى تبين أن سلوك التزاوج لدى ذباب الفاكهة في المجموعتين كان هو نفسه عندما لم تتوافر المنافسة، وأن نشاط الحركة وغيره من المميزات السلوكية لم يختلف لدى المجموعتين أيضا.

وفي الجزء التالي من التجربة اختبر الباحثان هوليس وكافيكي قدرة المجموعتين على التعلم،  وعرضا في سبيل ذلك الذباب مجموعة بعد الأخرى لعطور مختلفة، وكانت رائحة أحد هذه العطور مرتبطة بصدمة لدى الذباب، حيث تم رج الإناء الزجاجي الذي وضع فيه الذباب، ثم خيرت هذه الحشرات بين عطرين، فتجنب ذباب المجموعة التي اعتادت المنافسة مرات كثيرة العطر الذي يرتبط برج الإناء الزجاجي، مما يعني حسب الباحثين أن هذا الذباب تعلم بشكل أفضل التعرض للرج.

وأجرى الباحثان الاختبار نفسه على الإناث فوجدا أن أداء إناث المجموعة التي لم تعتد المنافسة كان أفضل من أداء الإناث التي اعتادت المنافسة.

وفسر الباحثان عدم فقدان الإناث التي لم تتعود المنافسة من قدرة المخ، وذلك خلافا للذكور بأن هذه الإناث اضطرت بعد التزاوج بلا منافسة لتقاسم مكان وضع البيض مع خمسين أنثى أخرى، مما يعني أنها كانت معرضة للتنافس مع هذه الإناث.

المصدر : الألمانية