منذ 2012 ظهرت علامات المرض على ما بين 20 و25 طفلا كانوا أصحاء في أنحاء كاليفورنيا، ولا يزال أحد الأطفال في حالة خطرة، لكن لم يمت أحد ممن ظهرت عليهم أعراض المرض.

أم تحمل طفلتها المصابة بالمرض الغامض (أسوشيتد برس)

قال باحثون بمجال الصحة إن مرضا نادرا وغامضا يشبه شلل الأطفال ربما أصاب ما يصل إلى 25 طفلا في ولاية كاليفورنيا الأميركية، بعضهم يعانون شللا في الأطراف. فيما يسعى خبراء الصحة جاهدين للتعرف على سبب الداء.

وقالت الأكاديمية الأميركية لطب الأمراض العصبية في بيان يفصل ما جاء في بحث لطبيبي أعصاب في كاليفورنيا، إنه منذ 2012 ظهرت علامات المرض على ما بين 20 و25 طفلا كانوا أصحاء في أنحاء كاليفورنيا.

وشرح الباحثان أن أحد الأطفال لا يزال في حالة خطرة، لكن لم يمت أحد ممن ظهرت عليهم أعراض المرض.

وقال طبيب أعصاب الأطفال بجامعة ستانفورد كيث فان هارين، إن الحالات ربما تكون مؤشرا إلى احتمال تفشٍ معد لأعراض تشبه شلل الأطفال في كاليفورنيا.

وقالت السلطات الطبية الاتحادية إنه توجد حالات قليلة للغاية من هذا المرض الغامض بحيث لا يمكن اعتبار انتشار الداء خطرا وشيكا.

وشلل الأطفال -الذي تم القضاء عليه في الولايات المتحدة منذ أكثر من ثلاثة عقود- هو فيروس معد يمكن أن يحدث شللا دائما أو يقتل من يصاب به خلال ساعات.

وقضى لقاح صنع في الخمسينيات من القرن الماضي على المرض في العالم تقريبا، رغم أنه بقي متوطنا في باكستان وأفغانستان ونيجيريا.

وأظهرت نتائج بحث أجراه الدكتور فان هارين وطبيبة الأعصاب إيمانويل واوبانت من جامعة سان فرانسيسكو، لحالات خمسة أطفال في كاليفورنيا ظهرت عليهم أعراض المرض الغامض أنهم أصيبوا بشلل مفاجئ بأحد أطرافهم أو أكثر مع بلوغ الأعراض ذروتها خلال يومين.

وقال فان هارين في بيان: رغم أنه تم القضاء على فيروس شلل الأطفال في أغلب العالم فإن فيروسات أخرى يمكن أن تصيب أيضا العمود الفقري وتؤدي إلى أعراض تشبه شلل الأطفال.

المصدر : رويترز