يحتفل العالم سنويا في اليوم الأخير من فبراير/شباط باليوم العالمي للأمراض النادرة، والذي يهدف إلى زيادة الوعي حولها في المجتمع وتقديم الدعم للمصابين وذويهم.

طفلة مصابة بمرض نادر (أسوشيتد برس)

مع أن المرض النادر يصيب عادة أقل من خمسة بين كل عشرة آلاف شخص، فإن عدد الأمراض النادرة الكبير الذي يتجاوز ستة آلاف مرض يعني أن هناك الكثير من الأشخاص يصابون بها، مما يجعلها في الواقع مشكلة شائعة لا قليلة الحدوث.

ففي الولايات المتحدة مثلا هناك 25 مليون مصاب بالأمراض النادرة، وفقا للمؤسسات الوطنية للصحة. وفي بريطانيا يوجد شخص واحد من كل 17 سيصاب بمرض نادر في مرحلة معينة من حياته.

كما يوجد في بريطانيا قرابة 3.5 ملايين مصاب بأمراض نادرة، أما في أوروبا وأميركا الشمالية فيوجد أكثر من 60 مليون مصاب، فما بالك بدول ومناطق العالم الأخرى؟

ويحتفل العالم سنويا في اليوم الأخير من فبراير/شباط باليوم العالمي للأمراض النادرة، والذي يهدف إلى زيادة الوعي حولها في المجتمع وتقديم الدعم للمصابين وذويهم.

ولذلك فإن الأمراض النادرة ليست نادرة الحدوث، مما يتطلب زيادة التوعية حولها بما يساعد على توفير بيئة مناسبة وداعمة لمصابي هذه الأمراض وذويهم.

المصدر : الجزيرة