يعتبر هذا أول بحث متكامل بهذا المجال في البرازيل. ويستند إلى فكرة تعزيز تأثير ما يعرف بكتلة التمايز 4 التي توجد على سطح الخلايا المناعية بجسم الإنسان.

لقاح "إتش آي بي آر18" يعتمد على جسيمات الفيروس المسبب لمرض الإيدز (دويتشه فيلله)
تعتبر البرازيل من بين البلدان الرائدة في العالم فيما يخص أبحاث فيروس نقص المناعة المكتسب "إيدز". وتمكن باحثون في جامعة ساوباولو من تطوير لقاح يؤخر ظهور مرض "الإيدز" وفي نفس الوقت يقلل من خطر الإصابة بالفيروس المسبب له، أي فيروس "إتش آي في".

وأعلن إيديسيو كونها (رئيس مركز الأبحاث المختص في فيروس نقص المناعة التابع لجامعة ساو باولو بالبرازيل) أن مفاجأته كانت كبيرة جراء النتائج الإيجابية التي توصل إليها المركز، حيث اختبر الباحثون لقاحا ضد فيروس نقص المناعة على فئران وقردة. وقال إيديسيو كونها إنه كان يظن أن تأثير اللقاح سيكون أقل لدى القردة وأكثر لدى الفئران، لكن العكس هو ما حصل.

وتم حقن الفئران والقردة بلقاح "إتش آي في بي آر18" ويعتبر هذا أول بحث متكامل بهذا المجال في البرازيل. ويستند مشروع البحث إلى تعزيز تأثير ما يعرف بكتلة التمايز 4 التي توجد على سطح الخلايا المناعية في جسم الإنسان.

وعند الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب تقل أعداد الخلايا المناعية التي تُحمى من طرف البروتين السكري لكتل التمايز4.

ويعتمد لقاح "إتش آي في بي آر18" على جسيمات الفيروس المسبب لمرض الإيدز، وتتكفل هذه الجسيمات بتقوية الجهاز المناعي لدى 35% الناس في حالة الإصابة بفيروس نقص المناعة. ووفق الباحثين يمكن للقاح "إتش آي في بي آر18" أن يساهم في الرفع من إنتاج كتل التمايز 4 عند المصابين بالمرض.

المصدر : دويتشه فيلله