طفلة شفيت من اللوكيميا (أسوشيتد برس)

هو سرطان يصيب خلايا الدم البيضاء، وهي جزء من منظومة المناعة في الجسم. وتعد اللوكيميا أكثر أنواع السرطانات شيوعا بين الأطفال، وغالبية الحالات التي تسجل بين الأطفال هي من النوع الحاد من اللوكيميا.

ويقوم نخاع العظم في الجسم بإنتاج خلايا الدم البيضاء، ولكن في حالة اللوكيميا فإن النخاع ينتج خلايا بيضاء غير طبيعية، والتي تؤدي إلى حدوث اكتظاظ في خلايا الدم الطبيعية، مما يقود إلى عدم قدرة الدم على القيام بوظائفه.

ونخاع العظم هو نسيج اسفنجي موجود في داخل بعض العظام مثل الفخذ والورك، ويحتوي على خلايا غير ناضجة تسمى الخلايا الجذعية والتي بإمكانها النضوج والتطور إلى:

  • خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين من الرئتين إلى باقي أجزاء الجسم.
  • خلايا الدم البيضاء التي تحارب العدوى والأمراض والجراثيم الغازية.
  • الصفائح الدموية التي تساعد في عملية تجلط الدم وتوقف النزف.

وفي حالة اللوكيميا تحدث طفرة في الحمض النووي "DNA" في خلايا نخاع العظم، مما يؤدي إلى إنتاجه خلايا دم بيضاء غير طبيعية وبأعداد كبيرة، مما يقود لحدوث اكتظاظ في الخلايا في الدم، وبالرغم من أعدادها الكبيرة فإن خلايا الدم البيضاء هذه لا تقوم بوظيفتها لأنها غير طبيعية، وينتج عن ذلك ازدياد قابلية الجسم للإصابة بالعدوى.

ومع تقدم المرض فإن اللوكيميا تؤثر على وظائف وإنتاج خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين، والصفائح الدموية المسؤولة عن التجلط وتوقف نزف الجروح، ويؤدي هذا إلى إصابة الطفل بفقر الدم "الأنيميا" ومشاكل في النزف.

وهناك أنواع من اللوكيميا تتطور بشكل بطيء ومزمن، كما توجد أنواع أخرى تأتي بشكل سريع وحاد. وتقريبا فإن جميع حالات اللوكيميا التي تشخص لدى الأطفال هي من الأنواع الحادة.

وهناك ثلاثة أنواع من اللوكيميا الحادة التي تصيب الأطفال وهي:

  • ابيضاض الدم الليمفاوي الحاد "Acute lymphocytic leukemia ALL": ويشكل هذا النوع قرابة ما نسبته 75% من حالات اللوكيميا لدى الأطفال، ويبدأ من الخلايا الليمفاوية في نخاع العظم.
  • ابيضاض الدم النقوي الحاد "Acute myelogenous leukemia AML": ويشكل بقية حالات اللوكيميا، ويبدأ من خلايا نخاع الدم "myeloid cells" التي تشكل خلايا الدم البيضاء أو خلايا الدم الحمراء أو الصفائح الدموية. 
  • اللوكيميا المختلطة: وهو نوع نادر من سرطان الدم، يتميز بأن خلاياه تكون لديها صفات من نوعي اللوكيميا السابقين، وهما الليمفاوي الحاد والنقوي الحاد.

الأعراض

  • التعرض للعدوى باستمرار، وذلك نتيجة لتدهور قدرات جهاز المناعة الناجم عن تراجع وظائف إحدى مكوناته وهي خلايا الدم البيضاء.
  • حمى.
  • فقدان الشهية.
  • التعب.
  • الإصابة بالكدمات بسهولة، وهي مناطق من النزف تحت الجلد.
  • التعرض للنزف بسهولة.
  • فقدان الوزن.
  • تضخم في العقد الليمفاوية.
  • تضخم في البطن، وذلك بسبب تضخم الكبد والطحال.
  • قصر النفس.
  • التعرق الليلي.
  • آلام في العظام والمفاصل.

عوامل الخطورة:

  • وجود أخ أو أخت مصاب باللوكيميا.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات الجينية مثل متلازمة داون.
  • تلقي العلاج الكيميائي، كأن يكون الطفل مصابا بسرطان آخر وتلقى علاجا كيميائيا له.
  • التعرض للعلاج الإشعاعي.

الخيارات العلاجية:

  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج الإشعاعي.
  • زراعة نخاع العظم.

بالإضافة إلى أي خيارات يحددها الطبيب المختص.

المصدر : الجزيرة