الذكاء يتأثر بعوامل وراثية وبيئية كثيرة (الألمانية)

وجد باحثون جيناً يربط بين الذكاء وكثافة ما يطلق عليه اسم "المادة السنجابية" في الدماغ، مما قد يساعد العلماء على فهم كيف ولماذا يواجه بعض الأشخاص صعوبات في التعلم.

وحلل فريق دولي عينات من الحمض النووي وصور أشعة دماغية لأكثر من 1500 شخص أصحاء أعمارهم 14 عاما، وأجروا لهم سلسلة من الاختبارات لتحديد ذكائهم اللفظي وغير اللفظي.

وفحص الباحثون القشرة الخارجية للمخ المعروفة أيضا باسم "المادة السنجابية" التي تلعب دورا رئيسيا في الذاكرة والانتباه والإدراك الحسي والتفكير واللغة والوعي، ثم حللوا بعد ذلك أكثر من 54 ألف متغير جيني، ربما لها دور في نمو المخ.

ووجد الباحثون أن المراهقين الذين لديهم متغير جيني معين عندهم قشرة خارجية للمخ أرق في النصف الأيسر من الدماغ، وكانوا هم الأشخاص الذين جاءت نتائجهم في اختبارات القدرة الفكرية أقل.

وقالت سيلفان ديسرفيير التي رأست الدراسة في معهد كينجز كوليدج للطب النفسي بلندن، إن المتغير الجيني الذي حددناه له صلة بكيفية اتصال الخلايا العصبية، وهذا قد يساعد على فهم ما يحدث على مستوى الخلية العصبية في أشكال معينة من الإعاقة الفكرية، حيث تقوض إلى حد ما قدرة الخلايا العصبية على التواصل بشكل فعال.

ولكنها شددت على أن ما توصلوا إليه ليس بمثابة اكتشاف لجين للذكاء، مشيرة إلى أن الذكاء يتأثر بعوامل وراثية وبيئية كثيرة، أما هذا الجين الذي تم تحديده فلا يفسر سوى جزء بسيط من الاختلافات في القدرة الفكرية.

المصدر : رويترز