أفاد موقع "فرويندين ويل فيت"‬ ‫الألماني بأن أعراض الإصابة بقصور الغدة الدرقية عادة ما تظهر لدى‬ ‫البالغين بشكل تدريجي، مشيرا إلى أن هذه الأعراض ليست جسدية فقط وإنما‬ ‫نفسية أيضا.‬

‫وأوضح الموقع المعني بشؤون الصحة والجمال أن تورم الوجه الملحوظ وخاصةً‬ ‫حول تجويف العين، بالإضافة إلى تضخم الشفاه واللسان والغدة الدرقية يعد‬ ‫من الأعراض الشكلية الدالة على قصور الغدة الدرقية، مضيفا أن هذه‬ ‫الأعراض قد لا تظهر في بعض الحالات.‬

‫ويؤثر قصور الغدة الدرقية على الجلد أيضا، فغالبا ما يتخذ لونا أصفر‬ ‫ويصاب بالجفاف والخشونة، كما يصاب الشعر والأظافر بالضعف والتقصف، وقد‬ ‫يصل الأمر إلى حد تساقط الشعر. أما الصوت فيصبح أجشا وخشنا.‬

وبالإضافة إلى ذلك، يعاني المصاب بقصور الغدة الدرقية من زيادة واضحة في‬ ‫الوزن، على الرغم من عدم حدوث أي تغيير في عاداته الغذائية أو ممارسته‬ ‫للأنشطة الحركية.‬

‫وأوضح "فرويندين ويل فيت" أنه من الممكن أيضا أن تتسبب الإصابة بقصور‬ ‫الغدة الدرقية في ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم وما يصاحبه من تصلب‬ ‫الشرايين المبكر. وبالإضافة إلى ذلك، يعاني المريض من تباطؤ ضربات القلب‬ ‫وانخفاض ضغط الدم واضطرابات الدورة الدموية ودورة الطمث والخصوبة.‬

‫أما عن الأعراض النفسية فأوضح الموقع الألماني أنه من الممكن أن يعاني‬ ‫المصاب بقصور الغدة الدرقية من الإحساس بالتعب والإرهاق والخمول‬ ‫واللامبالاة وفقدان الدوافع، بالإضافة إلى ضعف التركيز واضطرابات‬ ‫الذاكرة، وقد يصل الأمر في بعض الحالات إلى حد الإصابة بالاكتئاب.‬

المصدر : الألمانية