أكدت مؤسسة القلب الألمانية‬ ‫أنه يمكن للمرضى ممارسة الرياضة بعد زرع منظم ضربات القلب أو مُزيل‬ ‫الرجفان ولكن بشروط، مضيفة أنه ينبغي على المريض إخبار الطبيب بالرياضات المفضلة‬ ‫لديه قبل زرع منظم ضربات القلب أو مُزيل الرجفان، حتى يراعي الطبيب ذلك‬ ‫أثناء التدخل الجراحي.

فعلى سبيل المثال، إذا كان المريض يمارس الرياضات ‫التي تشكل إجهاداً على جانب واحد فقط مثل التنس والإسكواش، فيقوم‬ ‫الطبيب حينئذ بزراعة الجهاز على الجانب الآخر.‬

‫وأضافت المؤسسة الألمانية أنه يتم تحديد أنواع الرياضات المسموح‬ ‫بممارستها وفقاً لحالة كل مريض، موضحة أن رياضات قوة التحمل مثل الركض‬ ‫أو ركوب الدراجات لا تشكل ضرراً في معظم الحالات.

‫كما أن رياضات الكرة غير محظورة، طالما أنه لا يتم ممارستها بشكل‬ ‫احترافي أو تنافسي، في حين يمكن ممارسة رياضات التسلق والغوص، ولكن مع‬ ‫الخضوع لبعض القيود.‬

‫وعلى جانب آخر، ينبغي تجنب ممارسة الرياضات القتالية التي يتعرض‬ ‫خلالها الجزء العلوي من الجسم للصدمات والضربات العنيفة، مما قد يُلحق‬ ‫ضرراً بمنظم ضربات القلب أو مُزيل الرجفان.‬

‫وبشكل عام، شددت المؤسسة الألمانية على ضرورة أن يستشير المريض الذي‬ ‫زرع منظم ضربات القلب، طبيبه المعالج قبل البدء في ممارسة أية ‫رياضة.‬

المصدر : الألمانية