حفل عام 2014 بجراحات شكلت إنجازات طبية توقف عندها العلماء كثيرا بعدما لاقت صدى واسعا على مستوى العالم. ونقدم هنا أبرزها.

أول مهبل مصنّع معمليا:
في أبريل/نيسان، نجح أطباء أميركيون في زراعة مهبل مصنع معمليا في أجساد أربع سيدات. وعانت كل واحدة من الأربع من عدم اكتمال نمو المهبل، عندما كن لم يزلن أجنة في أرحام أمهاتهن، وتعرف هذه الحالة طبيا باسم "عدم تشكل الرحم".

وتم استخدام عينات من الأنسجة والمواد القابلة للتشكيل حيويّا لينمو المهبل بالشكل والحجم المناسب لكل امرأة، وبشكل يتماشى مع أنواع الأنسجة، وسجلت الحالات كلها درجات طبيعية من الرغبة الجنسية والنشوة والعلاقة الجنسية دون ألم.

عين إلكترونية للمكفوفين:
في سبتمبر/أيلول، نجحت مجموعة من الأطباء الأميركيين بمستشفى ويلز للعيون في إجراء أول عملية جراحية متطورة لزراعة عين إلكترونية لمواطنة مكفوفة. وتمكن الجراحون من زراعة العين الإلكترونية واستمرت هذه الجراحة أربع ساعات، حيث تم توصيل الأجهزة داخل العين بكاميرا موصلة إلى زوج من النظارات الشمسية، وكاميرا فيديو ترسل إشارات الصورة لاسلكياً إلى العين المزروعة المسؤولة عن الرؤية.

زراعة "قلب ميت":
في أكتوبر/ تشرين الأول، حقق أطباء أستراليون إنجازا طبيا هو الأول من نوعه في تاريخ الطب بعد نجاحهم في زرع ثلاثة قلوب ميتة إثر إنعاشها لتوقفها عن النبض، مما يزيد عدد الأعضاء المتوفرة للزراعة.

وفي السابق، كانت تأتي تبرعات القلب من أشخاص بالغين تأكدت وفاتهم دماغيا، في حين تستمر قلوبهم في النبض بصورة سليمة، لكن الفريق من مستشفى سانت فينسنت بمدينة سيدني الأسترالية استطاع "إنعاش قلب" كان قد توقف عن النبض لمدة عشرين دقيقة ثم زرعه في جسد مريض بنجاح.

في السابق، كانت تأتي تبرعات القلب من بالغين تأكدت وفاتهم دماغيا، في حين تستمر قلوبهم بالنبض بصورة سليمة، لكن فريقا من مستشفى سانت فينسنت بمدينة سيدني الأسترالية استطاع إنعاش قلب كان قد توقف عن النبض لعشرين دقيقة ثم زرعه بجسد مريض بنجاح

وعادة ما تؤخذ القلوب النابضة من المتوفين دماغيا، وتحفظ لمدة أربع ساعات قبل زرعها في أجساد المرضى.

والقلب هو العضو الوحيد بالجسد الذي لا يمكن زرعه بعد التوقف عن العمل، لكن الأطباء الأستراليين اعتمدوا على تقنية جديدة لإنعاش القلب من خلال جهاز أطلقوا عليه اسم "القلب في صندوق" حيث يُدفأ القلب ثم يُستعاد النبض ويُحفظ في سائل إنعاش يساعد على تقليل تلف عضلة القلب.

وتوقع فريق البحث أن ينقذ جهاز "القلب في صندوق" حياة المزيد من المرضى، ويزيد الأعضاء المتوفرة للزرع بنسبة 30%.

يد اصطناعية بحاسة اللمس:
في فبراير/ شباط، نجح علماء سويسريون بتطوير أول يد اصطناعية يمكنها أن توفر لمبتوري الأيدي حاسة اللمس مجددا، إذ استطاعوا زراعة أقطاب كهربائية في أعصاب ذراع رجل دانماركي فقد يده، ووصلها.

أول جمجمة بالطباعة "المجسمة":
نفّذ فريق من الجراحين الهولنديين في مارس/ آذار، عملية زراعة جمجمة تمت طباعتها على طابعة مجسمة بنجاح لمريضة تبلغ من العمر 22 عاما، واستمرت العملية لمدة 23 ساعة متواصلة. وقام فريق من الأطباء من جامعة أوترخت الهولندية بعمل جمجمة بلاستيكية مطبوعة بتقنية الطباعة المجسمة لتحل محل الجمجمة الأصلية.

المصدر : وكالة الأناضول