نبه باحثون بجامعة هارفارد الأميركية إلى أن الأجهزة المضيئة مثل الكتب الإلكترونية والتلفاز والحاسوب اللوحي يمكن أن تربك الساعة البيولوجية بالجسم، ويكون لها تأثير ضار على الصحة بزيادة احتمال خطر الإصابة بداء السكري والسرطان.

وقال العلماء إن مثل هذه الأجهزة لا تؤخر الشخص عن ميعاد نومه فقط، الأمر الذي يجعله عرضة لمزيد من الإرهاق، بل إنها تكبح أيضا إنتاج هرمون الميلاتونين الذي يساعد على النعاس.

وكشفت الدراسة التي أجراها الباحثون أن استخدام مثل هذه الأدوات في وقت النوم قد يديم قلة النوم ويعطل الساعة اليومية بالجسم، وكلاهما يمكن أن تكون له آثار كبيرة على اليقظة العقلية والصحة.

 

المصدر : ديلي تلغراف